حسين زين يحل أزمة برامج الهواء و«مثلث ماسبيرو»

بوابة الفجر
Advertisements

انطلاقاً من توجه الدولة لتطوير المناطق العشوائية وتحسين مستوى المعيشة للفئات التى تقطن بها، تم البدء فى أعمال تطوير منطقة «مثلث ماسبيرو»، وهى المنطقة المصنفة كمنطقة غير آمنة ذات خطورة من الدرجة الثانية، ويقع مبنى الهيئة الوطنية للإعلام فى دائرة مثلث ماسبيرو وتمت تسمية المنطقة على اسم المبنى العريق، حيث إن أعمال الحفر الخاصة بتطوير «مثلث ماسبيرو» تسببت فى مشكلات كبيرة للهيئة، وأكد مصدر من داخل الهيئة الوطنية للإعلام أنه منذ أيام قليلة، تم قطع كافة وسائل الاتصال منها الهواتف والإنترنت، بسبب أعمال الحفر وإعادة تهيئة وتركيب كافة الكابلات المحيطة بمثلث ماسبيرو، وأضاف المصدر أن العاملين بالهيئة وتحديداً ببرامج الهواء بكافة القطاعات سواء المرئية أو المسموعة فوجئوا بقطع الاتصالات والهواتف والأجهزة التى يستخدمونها فى تنفيذ وإعداد برامجهم والأعمال المنوطين بتنفيذها، وهو ما أدى إلى توقف أغلب برامج الهواء المباشرة خلال تلك الفترة، لاحتياج القائمين عليها لإجراء اتصالات مع بعض الضيوف عبر الهواتف، وأيضاً للتواصل مع مراسلى هذه البرامج من أجل نقل بعض التغطيات، هذا بالإضافة الى أن قطع الهواتف تسبب فى قطع الإنترنت تباعاً ما أدى الى توقف موقع الهيئة الرسمى وجميع المعنيين بإدارة الـ«Online» من محررى نشرات وأخبار، وأضاف المصدر أيضاً أنه منذ فترة تم تحويل مواسير المياه الخاصة بالمبنى، وبعدها تم نقل الصرف الصحى أيضاً، وكل هذه الإجراءات أثرت على العمل بشكل طبيعى فى ماسبيرو.

لكن ما زال العمل جاريا حيث أصدر الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بيانا منذ عدة أيام أفاد فيه باستمرار العمل على تنفيذ مشروع الأبراج السكنية الخاص بهذه المنطقة دون توقف بعد أن بلغت نسبة الإنجاز 51 %، وهى النسبة التى يريد الوزير تزويدها فى عدد أشهر قليل جداً.

وقرر حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام البحث فى تلك المشكلات تجنباً لتكرارها مرة أخرى خلال الفترة المقبلة، خوفاً من التأثير بشكل عام على سير العمل داخل المبنى، وذلك بعد اجتماع «زين» مؤخراً مع المهندس ربيع النجار رئيس قطاع الهندسة الإذاعية بالهيئة ومايسة كامل نائب رئيس قطاع الهندسة الإذاعية نظراً لما حدث من عطل مفاجئ بكهرباء بلاتوه البرنامج الأبرز على التليفزيون المصرى وهو برنامج «صباح الخير يا مصر» المذاع على شاشة القناة الأولى، وهو العطل الذى وقع الأسبوع الماضى نتيجة للأحمال الزائدة على لوحة المفاتيح الخاصة بإضاءة ديكور البرنامج.