قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية

قوات الاحتلال
قوات الاحتلال
Advertisements

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أكثر من (50) مواطنا، منهم أكثر من (40) من الخليل، بينهم فتاة وسيدة، وغالبية المعتقلين هم أسرى سابقون.

 

وتعتبر حملة الاعتقالات الأكبر منذ بداية العام الجاري، سبقتها حملة اعتقالات في بلدة يعبد في جنين في شهر مايو الماضي، عدا عن مجموعة من الحملات المتكررة التي نفذت في القدس وبلداتها، بحسب ما ذكر نادي الأسير.

 

وكان نادي الأسير، اعتبر أن هذا التصعيد الإسرائيلي يُشكل "جريمة في ظل استمرار انتشار الوباء وازدياد حالات المصابين بين صفوف الأسرى بالفيروس، الأمر الذي يُعرض حياتهم ومصيرهم للخطر، هذا عدا عن الخطر الأول والأساس الذي تشكله القوات على مصير المعتقلين عبر أدواتها القمعية والتنكيلية. ورغم كل المناشدات والمطالبات المستمرة بالإفراج عن الأسرى، لا سيما المرضى منهم، فإن رد الاحتلال كان وما يزال عبر اعتقال المزيد من المواطنين الفلسطينيين، واستمراره بتحويل الوباء إلى أداة قمع وتنكيل".

 

وقد حمّل نادي الأسير قوات الاحتلال، المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقلين، خاصة أن جزءا منهم يعانون من أمراض وهم بحاجة إلى متابعة صحية.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا