الإعدام شنقًا لـ 3 متهمين والمؤبد لـ 8 آخرين في "أحداث البشعة" بقنا

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements
قضت محكمة جنايات قنا، اليوم السبت، برئاسة المستشار محمود عيسي سراج الدين وعضوية المستشارين سعيد محمد دسوقي وشريف عفت مصطفى، بالإعدام شنقًا لـ3 متهمين والمؤبد لـ8 آخرين بتهمة قتل 5 أشخاص من عائلة واحدة بسبب خلافات ثأرية في محافظة قنا.

وتعود أحداث القضية إلى يوم 25 فبراير عام 2012، حيث وجهت نيابة قنا إلى 11 شخصًا من عائلة واحدة وهم "سعيد. ع. أ"، و"عبدالعاطي. م. ج"، و"محمد. ح. ك"، و"عبدالناصر. م. ح"، و"عبد الباسط. م. ح"، و"برهوم. س. ع"، و"مصطفى. أ. م. ع"، و"ثروت. هـ. ع"، و"جلال. م. ج"، و"عبدالهادي. م. ج"، و"هدي. م. ج" بتهمة قتل 3 أشقاء، "أيمن. ع. خ"، وشقيقيه "علاء" و"عليان"، وعمهم "ناجح. خ. ع"، وابن عمهم "عبدالخير. ع. ي"، والشروع في قتل "محمد. م. ع"، بسبب وجود خلافات ثأرية بقرية الحجيرات في قنا.

وتعود قصة مذبحة الطريق الصحراوي "قنا - سفاجا"، والمعروفة إعلاميًا بـ"البشعة" عندما توفي أحد شباب عائلة في قرية الحجيرات واتُهم في قتله عائلة أخرى، لكن الأخيرة نفت ذلك فحكمت عليهم العائلة بإجراء اختبار البشعة "مسح اللسان بحد سكين النار للتأكد من البراءة.

وأفادت التحريات في ذلك الوقت أن المجني عليهم اصطحبهم والد القتيل الذي اتهم فيه أفراد العائلة، إلى محافظة الإسماعيلية، للخضوع لاختبار "البشعة" "مسح اللسان بحد سكين النار للتأكد من البراءة" من قتل ابنه، وأثناء سيرهم في الطريق الصحراوي بالكيلو 27، استوقف سعيد جلال السيارة؛ بحجة أنه تعب من الطريق، ليفاجأ المجني عليهم بأقاربه يفتحون عليهم نيران بنادق آلية وقتلهم جميعًا ما عدا واحدا فقط نجا بعد إسعافه.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا