فرنسا: باريس وإقليم بوش دو رون أكثر عرضة للإصابة بكورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

أعلنت الحكومة الفرنسية، اليوم الجمعة، أن العاصمة باريس وإقليم بوش دو رون الواقع حول مدينة مارسيليا كمناطق أكثر عرضة للإصابة فيها بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، وذكرت ذلك النبأ قناة (سكاي نيوز) الناطقة بالإنجليزية.

وتأتي هذه التحذيرات ضمن تخوفات من انتشار موجة ثانية بفيروس كورونا المستجد، في فرنسا وأوروبا والعالم بأكمله.

يشار إلى أن سلطات الصحة الفرنسية كانت قد حذرت، أمس الخميس، من انتشار الفيروس بسرعة كبيرة بين الشباب وصغار السن في ظل تزايد أعداد الإصابة المسجلة يوميا، حيث سجل 2،669 حالة إصابة يومية، وهي زيادة لم تشهدها البلاد منذ ذروة الانتشار الأولى في شهر مايو الماضي.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.