رسالة صادمة من خالد الجندي للسلفيين (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
وصف الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، الشيوخ السلفيين بـ"شيوخ منتصف العصا".

ووجه "الجندي"، رسالة إلى الشيوخ السلفيين، قائلًا: "كفاكم مياصة ومراوغة فى خطابكم.. انتم مع الدولة أم ضدها، الدولة ليست سياسة، فالدولة بلا دين لا شىء".

وتابع الجندى، خلال حلقة برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم الخميس: "من يدعو منكم الى رئيس الدولة وجيشها، ترفعه على راسنا، ومن لا يفعل ستترك الحكم للشعب، فلا أحد يعرف مع من انتم، لا يوجد شيء ثالث تكونوا طرفا فيه، انتم تعيبون علينا انتماءنا إلى الوطن، ودعاءنا الرئيس والجيش، ولا نعرف مع من انتم وما موقفكم".



وقال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن حديث: "ثلاثٌ جِدُّهنَّ جِدٌّ، وَهَزلُهُنَّ جِدٌّ: النِّكاحُ، والطَّلاقُ، والرَّجعةُ"، ليس صحيحًا، لافتا إلى أن هذا الحديث لا يمكن أن يكون صحيحا، ولو صحيح سيصبح نجوم السينما تزوجوا وهم يمثلون.

وتابع "الجندي"، خلال حلقة برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم الخميس: "كل ما نتكلم عن الطلاق الشفهى، يقولوا هذا الحديث".
 

وأضاف عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن الطلاق له شروط فكيف يترتب عليه هذا الحديث، والآن لا يجوز الطلاق إلا بختم وزارة العدل.


وقال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، خلال تصريحات تليفزيونية سابقة، إن حديثه عن عدم وقوع الطلاق الشهوي، أنقذ بفضل الله مئات الآلاف والملايين من الأسر التي ضاعت، بسبب فتاوى بعض المشايخ الذي يقعون الطلاق الشهوي لأي خلاف زوجي، معقبًا: "الطلاق الشفوي أدى لتدمير أسر، خراب بيوت، وزيادة أطفال الشارع".

وتابع "الجندي"، أن الأبناء هي أعظم أمانة من الله عز وجل، وسنسأل عليهم يوم القيامة، مشددًا على ضرورة عدم الثقة في أي أحد على الأبناء، خاصة الذي لا يستطيعون التميز، والتعبير عما حدث لهم.

وشدد عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، على ضرورة عدم الانزعاج من أسئلة الأطفال عن كيفية أدارة الله عز وجل الدنيا، معقبًا: "قول لأبنكم إن ربنا بينور الدنيا، زي ما بنور اللبمة دي، وهذا الامر لا يوجد في أي مخالفة للإسلام، لأن الله شبه نوره السماوات الأرض مثل المصباح في القرآن الكريم، وهذا واضح في قوله تعالى:" مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ".