"خريجي الأزهر" تندد بالهجمات الإرهابية على المدنيين في النيجر وأفغانستان

بوابة الفجر
نددت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالهجمات الإرهابية التي شنها مسلحون يستقلون دراجات نارية في منطقة كوريه، بالنيجر، على مدنيين، مما أسفر عن مقتل8 أشخاص، هم 6 فرنسيين ونيجريان، كما لقي عشرة مدنيين مصرعهم جراء انفجارين متتاليين في إقليم قندهار جنوب أفغانستان. 

وقالت المنظمة في بيان اليوم إن الشريعة الإسلامية توعدت من يسفك الدماء أو يروع الآمنين بأشد العقاب في الدنيا وفي الآخرة، واعتبرته باغيا محاربا لله ورسوله، واوجبت عليه حدا دنيويا إلى جانب العقاب الأخروي، قال تعالى:(إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [المائدة: ٣٣].

وأضاف بيان المنظمة أن ما تقوم به جماعات التطرف والإرهاب من اعتداء على الأنفس المعصومة من أكبر الكبائر عند الله تعالى، حيث حرم سبحانه في كتابه قتل النفس فقال: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) [النساء: ٩٣]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هي يارسول الله؟ قال: "الشرك بالله، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق [رواه البخاري ومسلم].

وتقدمت المنظمة في ختام بيانها بخالص العزاء لأهالي الضحايا، داعية الله تعالى أن يجنب العالم كله ويلات الإرهاب والتطرف.

اقرا أيضًا.. مفتي الجمهورية: المشاركة الفعالة في الانتخابات وإبداء الرأي الحر واجب وطني

دعا فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- جموعَ المواطنين إلى المشاركة الإيجابية في الاستحقاقات الوطنية وانتخابات مجلس الشيوخ التي تنطلق الأحد والإثنين 9 و10 أغسطس الجاري بالخارج، وفي الداخل يومَي 11 و12 أغسطس الجاري.

وقال مفتي الجمهورية في بيانه الذي أصدره اليوم الإثنين: إن المشاركة الإيجابية في الاستحقاقات الوطنية -ومنها انتخابات مجلس الشيوخ- واجب وطني؛ حيث إن المشاركة الفعالة في الانتخابات وإبداء الرأي الحر الَّذي تُملِيه مصلحة الوطن أيًّا ما يكون هذا الرأي واجبٌ وطنيٌّ.

وأوضح مفتي الجمهورية أن واجب المشاركة في الاستحقاقات الديمقراطية، ومنها انتخابات مجلس الشيوخ، نابعٌ مِن حُبِّنا لبلادِنا وانْتِمَائِنا لِهذا الوطنِ، الَّذي لم يسمح في وقتٍ مِنَ الأوقاتِ لِإرادةِ الشَّرِّ أَنْ تُوقِفَ مسيرتَه ولا أن تمليَ عليه شروطها، حتَّى في أحلك الأوقات وأقسى الظروف.

وأضاف: لقدْ مرَّتْ بلادنا بأحداثٍ جسامٍ تراوحت بين الخطورة والأهمية، واستطاعت الأمَّةُ المصريةُ بفضل الله -عزَّ وجلَّ- ثُمَّ بفضلِ تماسك شعبها وتكاتفه بكلِّ طوائفِه مع قيادته الحكيمة؛ أنْ تجتاز مخاطر جمَّةً وأحداثًا جسامًا، وَأَنْ تُحقِّقَ بفضلِ الله تعالى وصمودِ هذا الشعب النهضة الواعدة، وانطلقت المسيرةُ المباركةُ بقيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، نحو البناء والتعمير والإنتاج؛ ما يحتم علينا جميعًا المشاركة بفعالية في كافة الاستحقاقات الوطنية، حتى تحتل مصرنا الغالية مكانتها اللائقة بين الأمم والشعوب.

يذكر أن انتخابات مجلس الشيوخ سوف تنطلق في الخارج على مدار يومين، هما: 9 و10 من أغسطس الجاري، فيما يتم التصويت في الداخل على مدار يومَي: 11 و12 من نفس الشهر، وتكون جولة الإعادة يومَي: 6 و7 من شهر سبتمبر القادم للمصريين بالخارج، وفي الداخل يومي 8 و9 سبتمبر القادم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا