رفعت يونان عزيز يكتب: أنفجار لبنان... جرس أنذار مبكر

بوابة الفجر
Advertisements

تعزيات السماء لأسر وأهل ولنا جميعا في ً شهداء الأنفجار، مصلين لله الواحد العلي القدير علي كل شيء الشفاء التام والعاجل للمصابين

الأنفجار الذي حدث بمرفأ لبنان يعد من أخطر الأنفجارات فما أسفر عنه من شهداء أبرياء مدنيين لبنانيون وجنسيات أخري وبعض العسكريين وإصابة الآلاف من الشعب وتدمير لمنشآت حيوية لشركات عالمية ومباني ودور عبادة وغيرها، كلها كان لها تأثير علي المشاعر الإنسانية فهزت شعوب العالم وتأثروا لأن الجميع يريد الحياة المستقرة والأمان، للعيش في سلام ورخاء.. 

نعم ونقولها بصدق وأمانة مصر رئيسًا وشعب يتضامن مع الشعب اللبناني، فما قدمته وتقدمه مصر من معونة طبية وغيرها ليس بجديد عليها في ظل رئيس قائد إنسان تشمله الحكمة ومحبة فياضة هو وشعبه نحو كل شعوب العالم المتضرر من يحبون أن ينعموا في أمان واستقرار وسلام وتقدم ورفاهية. وحسب رؤيتي الشخصية عن الأنفجار من حيث السبب وخلفيته فهو متروك لأجهزة الاستخبارات والتحقيقات من جهات الاختصاص وياليت تكون الأجهزة العالمية والعربية لها دور في ذلك. 

فإذ كان الانفجار أثر علي إزهاق أرواح وإصابة الآلاف من المواطنين وتسبب في تدهور الاقتصاد اللبناني هكذا تسبب في حالة من عدم الثقة المطلقة في النظام والحكومة وقد يكون أحدث هزة شديدة في الدستور اللبناني والأحزاب، لأن الشعب يريد إحداث تغيير خريطة السياسة وشكل وقوانين الدستور وهذه مجرد رؤية يعيشها اللبنانيون في الوقت الراهن يهتمون بمعرفة خلفيات وتداعيات الانفجار ومن السبب وهل له أبعاد أخري قد تؤثر علي وطنهم، لذا لأبد أن نكون شعوب عربية ومصر في المقدمة معرفة الأسباب لأنه يهمنا أمننا القومي الخارجي وعلاقاتنا بهم فمصر مازالت وتظل عفية وحصن حصين يريد أعداء الوطن ومنطقة الشرق الأوسط حصار المنطقة ينصبون شباكهم.

هذا الحادث الأسود وحسبما تسفر عنه التحريات سواء بفعل فاعل أو إهمال أو مجرد صدفة وقضاء وقدر إلا أنه يعطي مؤشر خطير وجرس إنذار في إعادة مراجعة (1 ) خطط السلامة والقواعد الأمنية في متابعة ما يجري بكل مكان فأعداء السلام واستقرار الشعوب يتوغلون ويرتكزوا بمنطقة الشرق الأوسط وهذا يحتاج لتضافر كل الدول معًا عربية وافريقية وعالمية ضد شريط شعلة الشيطان حتي لا تنفجر كوارث أخري. (2 ) النظر في قواعد وشروط الأمن والسلامة من حيث الزمن والمكان في نقل أو تخزين لمثل تلك المواد وغيرها من الأسلحة المؤثرة علي حياة المدنيين.(3 ) مراجعة خطط وأهداف وطريقة أداء الحكومة والأحزاب والقائمين علي النظام. (4 ) الحاجة لكل دول العالم المحبة للسلام والاستقرار أ تتضافر معًا وتغير خريطة الحياة ونبذ العنف وتدمير والقضاء علي الإرهاب وداعش ودول حلف الشيطان.(5 ) إعداد خطة صناعية وزراعية وغيرها لبناء وتنمية موارد الشعوب كلها. ( 6 ) فتح تحقيقات موسعة علي مستوي عالمي سريع شفاف ومعرفة الدوافع لذلك وهل هناك توابع أخري بأي منطقة بالعالم ومحاسبة الفاعل حتي ولو كانت دول بعينها. (7 ) علي شعوب العالم المحب للسلام والاستقرار الاتحاد بعمل وثيقة معاهدة دولية للدفاع وقهر أي غازي أو معتدي أو من يريد زعزعة أستقرار الأمن القومي للدول من الداخل أو من خارجها. 

حمي الله مصر وشعبها وأعان الشقيقة لبنان في نكبتها وأعادها سالمة وحفظها مزدهرة ومستقرة.