طارق الشناوي يكتب: سفينة "نواح" لا تزال تبحر

بوابة الفجر
Advertisements
لم يكن محمد نوح مجرد مطرب وملحن حقق جماهيرية طاغية، بقدر ما كان زعيمًا يقود اتجاهًا، ويحرك دفة، ويوجه بوصلة.. من يستطيع التواجد بقوة فى زمن أم كلثوم وعبدالوهاب وعبدالحليم وفريد والموجى وبليغ، ليتوحد مع مشاعرنا مرددا آمالنا وآلامنا؟!.

حدث نوع من التماثل بين نوح وسيد درويش، أتصور أن مسرحية سيد درويش التى شهدت بدايته الفنية قبل نحو ستين عاما ظلت تسكنه.

سيد درويش لم يمكث فى هذه الدنيا سوى 32 عامًا، ورحل عام 1923، بعد أن أعلن البيان الأول لثورة موسيقية فى مجال التعبير، حيث أن كانت رهنا للتطريب، وهو ما أراد نوح منذ مطلع السبعينيات استكماله.

بينهما قدر من التماثل الشكلى، ربما بسبب عشق نوح لدرويش تبدلت حتى ملامحه، وعاش قدرًا من التوحد اللاشعورى.

كان صوته يهدر بين الملايين فى الميادين بعد هزيمة 67 (مدد شدى حيلك يا بلد)، فأصبح أهم حالة غنائية.

أراد تشييد مشروعه الموسيقى متعدد الطوابق، درس فى أمريكا أكاديميًا، وغرق فى الفولكلور، كان قد سبقه بليغ حمدى بقليل، وسبقهما فى الحقيقة محمود الشريف، أخذت الحياة الغنائية كلا من الشريف وبليغ بعيدا، بينما نوح أخلص فى البحث والتنقيب.

ملامح المشروع لم تكتمل على أرض الواقع، الذى اكتمل ذروتين، وهما مسرحية (انقلاب) جمعت بين نيللى وإيمان البحر درويش وصلاح جاهين والمخرج والمنتج جلال الشرقاوى، الذى مزج بين الشاشة السينمائية وخشبة المسرح، فكانت بحق انقلابًا مسرحيًا.. وفى مرحلة موازية وضع الموسيقى التصويرية لفيلم يوسف شاهين (المهاجر)، واحدة من أهم ما شهدته السينما المصرية طوال تاريخها فى براعة استخدام الموسيقى تعبيريًا.

حقق الفيلم أداءً علنيًا غير مسبوق بعد عرضه تجاريًا خارج الحدود، قانون الملكية الفكرية يطبق فى العالم وتمنح الأفلام نسبة من إيراد الشباك لصاحب الموسيقى التصويرية، حالة استثنائية لم تتحقق من قبل، عاود «نوح» التجربة مع «يوسف شاهين» فى فيلم (إسكندرية كمان وكمان)، ظل (المهاجر) هو الذروة.

عاشت مصر أكثر من نهار مع نوح.. فرقة مسرحية، واستوديو مجهز على أحدث طراز، وحفلات هنا وهناك على أرض المحروسة، كلها تحت مظلة (النهار)، كان يتمتع بروح الفنان المغامر وليس رجل الاقتصاد، فخسر كل أمواله قبل أن يستكمل حلمه، وفى نهاية الأمر أنشأ فرقة عائلية تغنى وتعزف باسم (أبناء نوح)، ووجدها فى النهاية (عزب شو) مجرد (قفشة) لتقديم فقرة ساخرة على المسرح.

عاش «نوح» فى سنواته الأخيرة حالة من الانزواء، فلم نره إلا فى مسلسل (حنين) يؤدى دور أحد أصدقاء عمر الشريف، ولم يكن للمسلسل أى حضور لكل من شارك فيه، انضم لحزب الوفد أيام فؤاد سراج الدين، وأراد أن يقول عمليًا أإن الحياة تحتاج لتعدد الآراء، إلا أنه لم يستمر طويلا بعد رحيل فؤاد باشا.

يستحق تراث نوح الكثير من البحث والدراسات المتخصصة، لوضعه فى مكانته التى يستحقها فى تاريخنا، قبل ثمانى سنوات غادرنا الربان ولا تزال سفينة (نوح) تُبحر فى بحر الموسيقى المتلاطم محتفظة بكنوز الإبداع.. فمن يلقى إليها بطوق النجاة؟!!.