"بطهران وسمنان".. سلسلة من الحرائق الغامضة تستمر بضرب إيران

بوابة الفجر
Advertisements

أعلن التلفزيون الإيراني، اليوم الثلاثاء، عن اندلاع حريق هائل في منطقة صناعية قرب العاصمة طهران، ضمن سلسلة انفجاؤات وحرائق وقعت بمناطق حساسة بالبلاد.

 

وأوضح التلفزيون الإيراني إن الحريق اندلع في المنطقة الصناعية بحي جاجرود بمنطقة برديس هذا الصباح، مؤكدًا عدم وقوع قتلى أو جرحى، فيما يكافح رجال الإطفاء لإخماده.

 

وكان إبراهيم قنبري، رئيس خدمات الإطفاء والسلامة ببلدية الأهواز، قد أعلن عن وقوع حريق في المجمع القضائي في منطقة خرمكوشك، الواقعة شرق مدينة الأهواز.

 

 

وقال قنبري، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا"، إن أحد الفروع القضائية للمجمع التهمتها نيران شديدة وتصاعد منها الدخان في الساعة 13:25 بالتوقيت المحلي.

 

وأضاف أنه عندما تم إجلاء الموظفين والمراجعين من المجمع، وجدت امرأة مختنقة جراء الدخان وأنقذها رجال الإطفاء وسلمها إلى خدمات الطوارئ للعلاج.

 

وأشار قنبري إلى أن سبب الحادث قيد التحقيق، مؤكدا أنه تم إطفاء الحريق في الساعة 14:14 وتم منع انتشار الحريق في مناطق أخرى من المجمع.

 

وأمس الجمعة، أعلنت إدارة الإطفاء بطهران أن حريقاً كبيراً اندلع، صباح الجمعة، في منطقة تجارية كبيرة، جنوب العاصمة، تضم مستودعات لمختلف السلع المصنعة، حسبما أوردت قناة "العربية" الإخبارية.

 

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا" عن مسؤول في إدارة الإطفاء قوله، إن الحريق بدأ قبل الساعة 11:00 صباحاً بالتوقيت المحلي، وهرعت سيارات الإطفاء إلى مكان الحادث.

 

وطال الحريق مستودعاً وأرصفة بمساحة 3 آلاف متر مربع، حيث أظهرت مقاطع فيديو النيران مشتعلة في كافة أقسام المصنع.

 

وشهدت إيران العديد من الحرائق والانفجارات "الغامضة" خلال الشهرين الماضيين، ما أثار الجدل حول "عمليات تخريب متعمدة".

 

وتكررت الحرائق في عدة مواقع ومنشآت صناعية، لكن أهمها طال مواقع نووية وعسكرية حساسة اعترفت السلطات ببعضها.

 

وكان أهم الانفجارات هو ما وقع في منشأة نطنز النووية، في أصفهان، والذي دمر أجهزة الطرد المركزي فيها في 8 يوليو الماضي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا