نقيب السياحيين يكشف حجم خسائر القطاع من أزمة كورونا (فيديو)

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور باسم حلقة، نقيب السياحيين، إن السياحة تأثرت بشكل كبير بأزمة فيروس كورونا، لافتَا إلى أن توقف السياحة لأكثر من 100 يوم تسبب في خسائر كبيرة للقطاع السياحي ومشاكل اقتصادية بالغة للعاملين في هذا القطاع.

وتابع "حلقة"، خلال مداخلة هاتفية مع فضائية "الحدث اليوم"، مساء الإثنين، أن عدد كبير من العاملين في القطاع السياحي تم تسريحهم، والبعض الآخر انخفض دخله لأقل من النصف، مشيرًا إلى أن وزارة القوى العاملة بالتعاون مع وزارة السياحية، صرفت بعض المساعدات للمؤمن عليهم في القطاع السياحي، ولكن هذا الأمر لم يكن كافيًا. 

وأشار إلى أن وزارة السياحية ابتداءً من منتصف شهر يونيو، قامت بفرض بعض الاجراءات الاحترازية على من يرغب من الفنادق في عودة النشاط السياحي.


وكثفت وزارة السياحة والآثار حملاتها الرقابية من خلال لجان بالمحافظات المختلفة على الفنادق منذ أول أيام عيد الأضحى، للتأكد من الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية التى أقرها مجلس الوزراء لإعادة التشغيل.

وأبلغت غرفة المنشآت الفندقية الفنادق التى تم منحها صلاحية العمل بضرورة الالتزام التام بكافة الاشتراطات والضوابط، حيث تكثف وزارة السياحة والآثار والغرفة من لجانها التفتيشية خلال هذه الفترة للتأكد من التزام الفنادق وسيكون هناك عقوبات صارمة على المخالفين.

وأكدت وزارة السياحة والآثار، أن عدد الفنادق المعتمدة والحاصلة على شهادة السلامة الصحية بلغت ما يقرب من 600 منشأة فندقية موزعة فى 21 محافظة، مطالبة أى فندق بعدم قبول حجوزات إلا بعد حصوله على إذن بإعادة التشغيل.

وأوضح هشام الشاعر، عضو غرفة المنشآت الفندقية، أن الغرفة تتولى الرقابة على الفنادق بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار ووزارة الصحة للتأكد من التزامها بجميع الاشتراطات التى أقرها مجلس الوزراء، كذلك تقوم اللجان بالمشاركة فى التفتيش ومراجعة الفنادق التى تتقدم بطلبات الاعتماد لاستضافة النزلاء.

وأهابت وزارة السياحة والآثار بالمواطنين وشركات السياحة قصر التعامل مع الفنادق التى حصلت على شهادة السلامة الصحية دون غيرها. 

واعتمدت وزارة السياحة والآثار علامة السلامة الصحية حيث يجب على الفنادق الراغبة فى التشغيل الحصول عليها وتواجدها يفيد تطبيق الفندق للضوابط والشروط المعتمدة من مجلس الوزراء ووفقًا لمعايير السلامة الصحية العالمية.

والرمز عبارة عن قرص الشمس المميز لمناخ مصر الدافئ وأماكنها المفتوحة، بداخله ثلاثة علامات هيروغليفية هى كلمات "عنخ، أودچا، سنب" بمعنى الحياة والرخاء والصحة، والشهادات ستكون موقعة من الغرفة ووزارة السياحة والآثار ووزارة الصحة والسكان.

ووجه الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار بضرورة التنسيق مع شرطة السياحة والآثار فى هذا الشأن لمراجعة السجلات الخاصة بالعاملين والإجراءات والتدابير المهنية التى يتم تنفيذها وتسجيلها بتفاصيل كافية للتأكد من قيام الفندق بالالتزام بتدوين البيانات المطلوبة فى السجلات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا