أستاذ إعلام عن أزمة قطر وتركيا: "عندما يختلف اللصوص"

بوابة الفجر
قال الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، اليوم السبت في تعليقه على الخلاف بين تركيا وقطر على مواقع التواصل الاجتماعي، "عندما يختلف اللصوص"، متوقعًا أن يتسبب هذا الخلاف في فضح الكثير من المؤامرات التي قامت بها الدولتين ضد مصر والعرب خاصة بعد 30 يونيو.

وأضاف علم الدين في اتصال هاتفي على فضائية "سي بي سي اكسترا" إن التراشق الحالي طبيعي نتيجة تراجع النظام القطري عن دعم تركيا والجماعة الإرهابية بها نتيجة للحصار الاقتصادي المفروض عليها من جهة وتبعيات الأزمة الاقتصادية الناتجة عن كوورنا من جهة أخرى.

وأشار إلى الأزمات الاقتصادية تعصف بالدولة القطرية والدليل على ذلك قيام شركات كبرى بها بتسريح عدد من موظفيها واستكمال تجهيزات تنظيم كأس العالم، موضحًا أن قطر لن تتخلى عن دورها في دعم الإرهاب لأنها مجرد أداة تنفيذية في أيدي قوى عالمية.

وبدأت الخلافات إثر عدم حضور أمير قطر تميم بن حمد صلاة الجمعة في مسجد آيا صوفيا يوم الجمعة قبل الماضية لأداء أول صلاة جمعة في المسجد بحضور الرئيس التركي.

ووصل أردوغان، إلى آيا صوفيا مرتديا كمامة برفقة أعضاء حكومة ورئيس الشؤون الدينية على أرباش وعدد كبير من الأتراك الذين احتشدوا في لأداء أول صلاة جمعة عقب افتتاحه كمسجد.

وأطلقت العديد من الكنائس العالمية دعوات لإعلان حداد عام في الكنائس، الجمعة، ووضع صلوات خاصة لحفظ الكنيسة التي تحولت لمتحف في القسطنطينية وهو الاسم القديم لإسطنبول، مع الاستنجاد بالسيدة العذراء في صلوات أخرى، وذلك احتجاجًا تحويل متحف آيا صوفيا لمسجد وإقامة أول صلاة به اليوم.

ووجه رئيس أساقفة أمريكا للروم الأرثوذكس فلبادوفوروس‏، دعوة عامة لإعلان الحداد لمختلف دول العالم، والتى تضامن معها العديد من الكنائس من الطوائف الأخرى مثل الكاثوليكية.

وأعلن رئيس أساقفة أثينا يورونيموس، أن اليوم الجمعة، يوم تحويل آيا صوفيا في القسطنطينية إلى مسجد، سيكون يوم حداد وألم لجميع الكنائس في اليونان ولجميع المجتمعات الأرثوذكسية والمسيحية، مضيفا: "في هذا اليوم سأترأس خدمة مدائح العذراء مريم في كاتدرائية العاصمة أثينا، أدعوكم جميعًا إلى ترديد المدائح بصوت واحد: "إلى والدة الإله الحصن الذي لا يقهر".

وأصدر بطريرك جميع الأرمن كاريكين الثاني، بيان إدانة ضد تحويل آيا صوفيا لمسجد، مؤكدًا أن الإيبارشية الشرقية وجميع إيبارشياتها ستنضم إلى إخوتنا وأخواتنا المسيحيين الأرثوذكس، بروح من التضامن المحب والدعم الأسرى، خلال يوم الحداد هذا على تحويل كاتدرائية آيا صوفيا، اليوم الجمعة 24 يوليو.

وأعلن مجمع الإيبارشية المقدس لكنيسة كريت، أنه يشارك في الألم والحزن لتحويل آيا صوفيا في القسطنطينية إلى مسجد، وأن الجمعة القادمة، عند الساعة 12 ظهرا، سيكون هناك رنين جرس حداد مدته عشر دقائق في جميع الكنائس المقدسة في كريت.