المنشآت الفندقية: لا فرق بين البوركيني والبكيني في حمامات السباحة

بوابة الفجر
قال هشام الشاعر، عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت الفندقية، إن نسبة الإشغالات في الساحل الشمالي بلغت 100% من الـ50% المصرح بها، في حين تعدت النسبة في الغردقة الـ80%، مشيرًا إلى أن هناك إقبال كبير من السياح على هذه المناطق خلال أيام عيد الأضحى.

وأكد "الشاعر" في لقائه عبر سكايب ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع على الفضائية الأولى المصرية، أن هناك رقابة مشددة على تطبيق الإجراءات الاحترازية في هذه المناطق من حيث إجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وقياس درجات الحراية.

ومن ناحية أخرى أشار عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت الفندقية، إلى أنه لا فرق بين البوركيني والبكيني في النزول لحمامات السباحة، مستطردًا "ممنوع بتاتا أن يتم منع أي شخص من نزول البسين طالما ملتزم بلبس السباحة سواء بكيني أو بوركيني".

من جانبه قال عبدالفتاح العاصي، مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت السياحية والفندقية، إنه لا يحق لأحد بالفنادق والمنتجعات السياحية من منع المحجبات من نزول حمامات السباحة بـ"المايوه الشرعي" أو "البوركيني" حال كونه من خامات ملائمة لحمامات السباحة، وليس لها أثر سلبي على الصحة العامة ومطابقة للمواصفات الصحية. 

جاء ذلك تعليقًا على ما تداوله عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" بشأن منع نزول سيدة بالمايوه الشرعى "البوركيني" في حمام السباحة الخاص بأحد القري السياحية.

وأكد العاصي أن هذه القرية لا تخضع لإشراف وزارة السياحة والآثار وإنما للمحليات، وأشار إلى أن الوزارة كانت قد أصدرت من قبل منشورًا في هذا الشأن وتم تعميمه على الفنادق والمنتجعات السياحية. وشدد على ضرورة أن من يتعرض لمثل هذا بالمنشآت الفندقية التقدم بالشكوى لوزارة السياحة والآثار.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا