"الدفاع المدني بالإمارات" جهود وقائية مكثفة واستجابة سريعة

بوابة الفجر

يبذل رجال الدفاع المدني جهوداً كبيرة خلال المناسبات العامة والأعياد من أجل الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، ففي الأعياد تكثر حوادث الحرائق نتيجة أخطاء فادحة تخلّف مصابين وضحايا وتعكر صفو الاحتفالات، وهي حوادث من السهل تجنبها باتباع الإجراءات الوقائية التي تدعو إليها إدارات الدفاع المدني، وفقا للبيان.


اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، أكد الالتزام بتوفير الحماية والسلامة للمواطنين والمقيمين والزائرين على مدار العام، وخاصة خلال الأعياد والمناسبات العامة والوطنية، في إطار برنامج عمل موحد في مختلف إدارات الدفاع المدني لتحقيق أعلى معدلات السلامة والوقاية من المخاطر، يتضمن زيارات تفقدية لمراكز الدفاع المدني بالدولة، ومناطق اختصاصها، للوقوف على الجاهزية للتعامل في حالات الطوارئ بأفضل الممارسات في عمليات الاستجابة والإخلاء والإطفاء والإنقاذ.


وأشار قائد عام الدفاع المدني إلى أن الخطط التشغيلية التي تم وضعها ضمن الاستعدادات المكثفة لاستقبال العيد تسير جنباً إلى جنب مع بث برامج التوعية لأفراد المجتمع في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لحثهم على اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع الحرائق وحمايتهم من المخاطر، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية والوقائية من خلال تطبيق التباعد الجسدي، ومواصلة عمليات التعقيم المنزلي، والحفاظ على النظافة العامة، والالتزام بتعليمات الجهات المختصة بالدولة بتجنب التجمعات والزيارات العائلية حرصاً على سلامة كبار المواطنين، كما يجب تجنب بعض الممارسات الاجتماعية الخاطئة في ظل جائحة كورونا ومن بينها المصافحة والتقبيل لضمان صحة وسلامة أفراد الأسر.


وأكملت الإدارة العامة للدفاع المدني في أبو ظبي جاهزيتها لاستقبال عيد الأضحى والتعامل مع أية حالات طارئة، في مختلف مراكز الإمارة.

 

وأكد الدفاع المدني في دبي ضرورة اتخاذ الاحتياطات الكافية من قبل أفراد المجتمع فيما يتعلق بإجراءات السلامة داخل المنازل خاصة المطابخ، والتوصيلات الكهربائية وإشعال البخور وغيرها على مدار العام وخاصة وقت الأعياد.


وقال العميد خبير علي حسن المطوع مساعد المدير العام لشؤون الإطفاء والإنقاذ بالدفاع المدني في دبي إن الدفاع المدني في دبي على جاهزية مستمرة في كل مراكزه ونقاطه المنتشرة في كل أنحاء دبي، وذلك من خلال رفع درجة الاستعداد والتأهب للتعامل مع أي حادث طارئ خلال الاحتفال بالعيد، منوهاً إلى أن غرفة العمليات تتجاوب مع كل البلاغات بسرعة كبيرة في التحرك وتقديم المساعدة بكل أشكالها خاصة في ظل الربط الذكي.

 

وأضاف العميد المطوع وفقا لـ«البيان» إن الدفاع المدني في دبي قام بإعداد برنامج توعية موجّه لمختلف أفراد المجتمع يتم تنفيذه عن بعد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويتضمن مجموعة من النصائح والإرشادات المصورة بطريقة جاذبة لتعريف أفراد الأسرة والعمالة المساعدة بمصادر الخطر في المنزل، والتعريف بأنواع طفايات الحريق وكيفية استخدامها، والتعريف بخطورة استنشاق غاز أول أكسيد الكربون وطرق الوقاية منه، وطرق الاستخدام الآمن لأجهزة التكييف وأسطوانات الغاز، وسخانات المياه، والتي تبث باللغتين العربية والإنجليزية.


وأشار إلى أن تلك الإرشادات تتضمن التعريف بمتطلبات السلامة للأطفال، وكبار السن وأصحاب الهمم، وطرق الحفاظ على سلامة الأسلاك والأجهزة الكهربائية وصيانتها للوقاية من خطر الحريق، وكذلك طرق الحفاظ على سلامة المطبخ، والوقاية من المواد الخطرة، وكيفية التعامل وقت نشوب الحريق والتعريف بطرق الإخلاء.


ولفت إلى ضرورة اتباع إجراءات السلامة والحماية في المنازل من خلال تركيب كواشف الدخان، وكذلك التأكد من فصل التيار الكهربائي والأجهزة الكهربائية حال ترك المنزل حتى لو لفترة بسيطة، والالتزام بشروط ومعايير السلامة العامة، والاستفادة من نصائح وإرشادات الدفاع المدني بهذا الشأن، لتجنب وقوع الحوادث بكل أشكالها، حفاظاً على السلامة العامة وسلامة الأفراد.


ونوه بأهمية التأكد من سلامة توصيلات الغاز في المطابخ الملحقة بالفلل، والتي تكون موصولة بخرطوم طويل معرض لأي قطع أو قرضه من قبل القوارض التي تتواجد بسبب التخزين العشوائي لبعض الأخشاب أو الأثاث القديم غير المستخدم، ومن الممكن أن يتسبب الأمر في كارثة مثلما حدث في واقعة وفاة خادمتين إحداهن ماتت متأثرة بانفجار أنبوبة الغاز والأخرى بسبب انهيار الجدار عليها، وتبين أن الأمر كان بسبب قيام الفئران بقرض خرطوم الغاز.


من ناحية أخرى دعا العميد المطوع أفراد المجتمع إلى ضرورة عدم ترك المعقمات في السيارات، خاصة في ظل ارتفاع درجة حرارة الجو، كذلك التعامل بحذر عند استخدام المعقمات في البيت وعدم تركها بالقرب من مصدر اللهب أو الحرارة الكبيرة.


وناشد العقيد الدكتور سالم حمد بن حمضة مدير إدارة الدفاع المدني بأم القيوين الأسر بضرورة مراعاة أطفالهم وعدم تركهم يعبثون بالأدوات الكهربائية داخل المطابخ ما يشكل خطورة على حياتهم وعلى كل أفراد الأسرة، داعياً مرتادي الشواطئ خلال عطلة العيد بالابتعاد عن المناطق المحددة باللافتات التحذيرية من قبل الجهات المختصة في الإمارة، والتي تبين عدم السباحة فيها.


ودعا كل مرتادي الحدائق إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر عند القيام بعملية الشواء حتى لا يتعرضوا للحرائق، منبهاً أولياء الأمور بعدم السماح لأبنائهم بالعبث بالمفرقعات النارية داخل الساحات وبالقرب من المنازل، لأنها تشكل خطراً عليهم وعلى الآخرين خاصة في مناسبات الأعياد،، إضافة إلى مراقبة الأطفال وعدم تركهم يعبثون بالأجهزة الكهربائية داخل المطابخ والقرب من الأدوات المنزلية التي تعمل بالتيار الكهربائي، وعدم الاقتراب من الشرفات تجنباً لحوادث السقوط، كما ناشد ربات البيوت عدم وضع المباخر داخل خزانة الملابس ما يشكل خطراً على حياة الأسرة.


وقال العقيد الدكتور سالم حمد بن حمضة إن هناك الكثير من حملات التوعية التي نظمتها فرق الدفاع المدني لكل شرائح المجتمع من مؤسسات وهيئات ومدارس وأسر، تتمثل في برامج توعية وتدريب لتعريف الجمهور كيفية استخدام الطفايات اليدوية، والتعامل مع أنواع الحرائق المختلفة، إضافة إلى عمليات الإخلاء، وذلك من خلال الزيارات التي تقوم بها للأسر.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا