"صحة البرلمان" تُحذر من التهاون في إجراءات مواجهة كورونا: الفيروس لم ينتهي

بوابة الفجر
شدد الدكتور أيمن أبو العلا، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، على ضرورة الاستمرار في الالتزام بإجراءات الوقاية لمواجهة فيروس الكورونا المستجد، مُحذرًا من التهاون في التعامل مع الإجراءات الاحترازية اللازمة، مؤكدا أن الفيروس لم ينتهي حتى الآن.

وأشار "أبو العلا" في تصريحات له، اليوم الخميس، إلي أن تراجع أعداد المصابين لا يعني انتهاء الفيروس، خصوصا وأن هناك بعض الدول وبعد تراجع الإصابات عاودت الارتفاع في تسجيل مصابين مرة أخرى.

وعن موقف مصر من لقاحات فيروس كورونا، أشار عضو لجنة الصحة بالبرلمان، إلى أن اللجنة العلمية ومستشار الرئيس ووزيرة الصحة وجميع الباحثين متابعين جيدا لكل ما يجري في هذا الملف، مؤكدا أن هناك تعاقدات على جرعات من الأمصال، فضلا عن أن مصر سيكون لها الريادة في التصنيع.

وقال "أبو العلا" إن اللقاحات اقتربت كثيرا، ومن المتوقع في نهاية شهر سبتمبر سيكون هناك حديث جدي لطرح الأمصال في الأسواق، مشيرًا إلي أنه هناك أبحاث سريرية بدأت تظهر في استخدام بلازما المتعافين في الوقاية من الفيروس وهي تجربة جديدة، ولم تصل إلى نتائج حتى الآن.


وفي سياق متصل، كانت قد أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الأربعاء، عن خروج 1066 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 37025 حالة.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 409 حالات جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 37 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأربعاء، هو 93356 حالة من ضمنهم 37025 حالات تم شفاؤها، و4728 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا