د.حماد عبدالله يكتب: المصريين قادرون !!

بوابة الفجر

ماذا يحتاج هذا الشعب لكى يؤمن بقوته ، وعزيمته ، وقدرته على الإنجاز وعلى اللحاق بركب الأمم المتقدمة ؟ 
ماذا يحتاج هذا الشعب لكى يحترم أداؤه ويحترم أداء أبنائه وأخوته وأصدقائه  ويعلى من قيمة العمل ؟
ماذا يحتاج شعب مصر حتى يعدل من سلوكه فى الشارع المصرى؟ يحترم إشارات المرور  (إن وجدت) ! ويحترم الرصيف (إن وجد) للمشاه ويحترم قائد السيارة المشاه ويحترم عدم الإنتظار فى الممنوع أو القيادة فى عكس الإتجاه أو بسرعة تفوق السرعات المحددة على الطريق ؟
ماذا يحتاج شعب مصر لكى يحترم الطوابير أمام منافذ بيع الخبز (الأفران) أو منافذ البيع (بعد فصل الإنتاج عن التوزيع ) !!
ماذا يحتاج شعب مصر لكى يلتزم بقواعد ومراعاة الأداب العامة والأصول فى التعامل مع الأملاك العامة مثل الشارع والأتوبيس العام والمترو والقطار ونهر النيل ؟متى يحترم رجل وإمرأة حياء كل منهم لنفسه وحيائهم للمجتمع ؟
ماذا يحتاج شعب مصر لكى يتوجه لصناديق الإنتخابات فى المواعيد المحددة حتى تصبح الجمعية العمومية لشعب مصر أكثر من 50 مليون ؟ والأكثر من هذا متى يلتزم شعب مصر وجمعيته العمومية بالذهاب بإنتظام إلى صناديق الإنتخابات سواء كانت إنتخابات محلية أو نيابية أو حتى لرئاسة الجمهورية ؟
ماذا يحتاج شعب مصر لكى ينضم كل صاحب إتجاه سياسى إلى تجمع حزبى معترف به وقانونى ويعمل على نجاح الحزب وإشتراكه فى الحياة السياسية فى المحروسة ؟ 
ماذا يحتاج شعب مصر لكى يؤمن بأن تقدمه وإكتفائه الذاتى لن يتأتى إلا بالعمل الجاد وبأيادى وعقول المصريين ؟
ماذا يحتاج شعب مصر لكى ينتصر لحق وينفض يده عن باطل وأن يقف وقفة رجل واحد أمام نصرة البلاد وأمام تقدمها وإزدهارها ؟
يقول القارئين للتاريخ بأن المصريين تجمعهم المصائب وتجمعهم الأزمات الوطنية !!
فقد سجل التاريخ القديم أن هجوم فيضان النيل على الأراضى فى مصر لكى تغرقها! كان المصريون جميعاً يستنفرون ويقفون جماعات وأفراد لكى يضعوا السدود على شواطىء النيل منعاً لغرق الأراضى وسقوط المنازل وإنهيارها !!
سجل التاريخ إن حرب 1956 حينما هاجمت ثلاث دول "إسرائيل  وبريطانيا وفرنسا " مدينة بورسعيد وقف شعب مصر وفتح بيوته ومنازله ومحلاته لإستقبال الأهالى المهاجرين من مدن القناة أثناء الحرب فى 1956- وفى سنة 1967 حيث إستضافوا المهاجرين فى وادى النيل وإقتسم المصريون أرزاقهم مع بنى وطنهم من مهاجرى مدن القناة. سجل التاريخ أن فى حرب أكتوبر 1973 لم تسجل محاضر الشرطةحادثة إعتداء أو سرقة أو إغتصاب أو نشل !! حادثة واحدة لم تحدث أثناء العبور العظيم 
وقف المصرون جميعاَ خلف جبهتهم خلف قواتهم المسلحة التى عبرت قناة السويس بعد صبر طال لمدة 6 سنوات منذ 1967صبر ذاق فيه المصريون مرارة الهزيمة حتى أن كلمة الله أكبر كانت تنطق هادرة على السنة الجنود العابرين للقناة وفى نفس الوقت "حناجر" المصريون المتلقون لأنباء العبور عبر الإذاعة والتليفزيون والبيانات العسكرية هادرة بالله أكبر سجل التاريخ للمصريون يوم 30 يونيو 2013 وقفتهم أمام جماعة إرهابية إختطفت البلاد ، وخرج المصريون عن بكرة أبيهم ومعهم القوات المسلحة المصرية ، فإسترد المصريون بلادهم وأعادوا لمصر هويتها.
المصريون قادرون وبارعون إذا أرادوا ذلك !!