برلماني يتقدم بسؤال للحكومة بشأن خطة زيادة محصول القطن

بوابة الفجر
أكد النائب رائف تمراز، عضو لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، على ضرورة وضع خطة عاجلة ورؤية إستراتيجية لزيادة المساحات المزروعة قطن على صعيد المحافظات المختلفة على مستوى الجمهورية، لتوفير الاحتياجات لمصانع الغزل والنسيج، مؤكدا أن التنسيق بين قطاع الأعمال والزراعة أهم خطوة في النهوض بصناعة الغزل والنسيج مرة أخرى.

وتقدم تمراز بسؤال للدكتور على عبدالعال، موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الزراعة، بشأن خطة الوزارة لمحصول القطن، وذلك في إطار النهوض بصناعة الغزل والنسيج والمصانع التى يتم افتتاحها على أرض الواقع، وإعادة هيكلة وإحلال وتجديد المصانع الأخرى على مستوى الجمهورية، لاستعادة الصناعة الوطنية لدورها الريادي مرة اخرى على مستوى العالم، خاصة وأن القطن المصرى من أجود الأقطان على مستوى العالم.

وأوضح عضو مجلس النواب، أن تطبيق الزراعات التعاقدية سيكون له دور كبير في النهوض بزراعة المحاصيل الإستراتيجية، ولهذا لا بد من سرعة تطبيق قانون الزراعات التعاقدية لتحقيق الاكتفاء الذاتى من المحاصيل الأساسية وفى نفس الوقت لتوفير المستلزمات اللازمة للصناعة ومنها على سبيل المثال توفير الأقطان اللازمة لصناعة الغزل والنسيج.

وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، أمس الثلاثاء، مشروع المنطقة الصناعية في مدينة الروبيكى، وذلك في الجزء الخاص بالنسيج، والذى يضم 6 مصانع جديدة للغزل والنسيج، وحيث يضم المجمع الصناعى الجديد بالروبيكى فى مرحلته الأولى ٦ مصانع، هى مصنع الغزل الرفيع وآخر للغزل السميك، و٣ مصانع لتحضير النسيج وللنسيج الدائرى والمستطيل، وآخر للصباغة والطباعة، مجهزة بأحدث الماكينات التى تم استيرادها من أكبر وأهم الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال، لتعمل وفق أحدث النظم والبرامج التكنولوجية.

وأعلن السيسى أن الدولة بصدد طرح خطة طموحة لصناعة الغزل والنسيج فى مصر تقوم على تضافر جهود الدولة وكل العاملين القائمين على تلك الصناعة من خلال إنشاء العديد من المصانع، معربًا عن أمله فى الوصول بحجم الصادرات الصناعية إلى 100 مليار دولار على الأقل خلال السنوات المقبلة.

وأكد الرئيس السيسى أن تقدم الصناعة فى مصر يعتمد على إلتزام وجهد وكفاءة العمالة المصرية، واستمرار النجاح ليس أمرًا سهلًا ولكنه يحتاج إلى جهد ووقت والتزام.

وقال السيسى "نتحدث اليوم على صناعة بدأت فى مصر منذ أكثر من 200 عام، وحققت تقدما ونجاحًا كبيرًا فى فترة الأربعينات، لكن خلال السنوات الماضية تعرضت لمشكلة كبيرة لسوء إدارة المصانع، فنحن لا نسعى فقط أن تكون المشروعات جديدة وشكلها جيد إلا أن الإدارة الجيدة والتواصل الجيد مع العمالة يسهم فى نجاح أى مشروع.

وأضاف "لن أسمح بالتلاعب فى أعداد العمالة المناسبة، وسأتابع اللياقة البدنية والتأهيل والتدريب لهم، وتحقيق المستهدف على مستوى كل عامل، ثم على مستوى كل قطاع داخل المصانع".