عضو لجنة مفاوضات سد النهضة: هدفنا الوصول لاتفاقية مُلزمة

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور علاء الظواهري، عضو لجنة مفاوضات سد النهضة، إن نائب رئيس الاتحاد الإفريقي تحدثت في بداية أولى اجتماعات الجولة الثانية لمفاوضات سد النهضة برئاسة الاتحاد الإفريقي، عن أهمية التعاون وهناك توصيات باستكمال المفاوضات حول اتفاقية ملزمة حول المليء والتشغيل، لافتًا إلى أن الوزير السوداني طلب الكلمة واعترض على تصرف إثيوبيا الأحادي بمليء السد دون اتفاق، والذي كان له تأثير سلبي على السودان وطلب تأجيل المفاوضات لمدة أسبوع لعمل مشاورات داخلية.

وأضاف "الظواهري"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بالورقة والقلم" تقديم الإعلامي نشأت الديهي المذاع عبر فضائية "TEN"، اليوم الاثنين، أن الجانب المصري أبدى اعتراضه على تصرف إثيوبيا أيضًا، لافتًا إلى أن الاجتماع انتهى بتأجيل المفاوضات لمدة أسبوع.

وتابع عضو لجنة مفاوضات سد النهضة، أن المفهوم الإثيوبي أن مصر والسودان يتمتعوا بحصتهم كاملة من المياه، وهما لا يحصلوا على نفس الحصة، وهذا غير حقيقي، ويتعاملوا مع مياه النيل على أنها حقهم، وهذه وجه نظر تاريخية لهم، مشددًا على أن الجانب المصري يسعي للوصول لاتفاقية ملزمة بأرقام محددة؛ لتفادي سنوات الجفاف لعدم التأثير على مصر والسودان.

ونوه، بأن مصر طرحت خطة تعاون وتنمية شاملة، ومن بينها الربط الكهربائي، وإثيوبيا لم تعلق على الطرح المصري بالإيجاب أو الرفض. 

تفاصيل استكمال المفاوضات

كشفت وزارة الري تفاصيل استكمال مفاوضات اليوم الإثنين، للوصول إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبى، وذلك بناء على مخرجات القمة الإفريقية المصغرة، والتى عقدت يوم 21 يوليو 2020.

وقد عُقدت اليوم أولى اجتماعات الجولة الثانية للدول الثلاث برعاية الاتحاد الإفريقى، وبحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى، وخبراء مفوضية الاتحاد الافريقى.

وأوضحت الوزارة، أن الاجتماعات بدأت بكلمة ترحيب من وزيرة التعاون الدولى والشئون الخارجية لجنوب إفريقيا، والتى أكدت على ضرورة الوصول إلى إتفاق ملء وتشغيل يقود في مرحلة لاحقة إلى اتفاق شامل بشأن التنمية بالنيل الأزرق.

وأشارت الرى إلى أن دولتا المصب أعربتا عن شواغلهما إزاء الملء الإحادى، الذى قامت به إثيوبيا، الأمر الذى ألقى بظلاله على الاجتماع وآثار تساؤلات كثيرة حول جدوى المسار الحالى للمفاوضات والوصول إلى اتفاق عادل للملء والتشغيل وهو ما سبق وحذرت منه الدول، وقد اشارت السودان الى بعض العواقب الناجمة عن هذا التصرف الاحادى.

وقد خلص الاجتماع إلى ضرورة إعطاء الفرصة للدول الثلاث لإجراء المشاورات الداخلية في ظل التطورات الأخيرة، في إطار السعي نحو التوصل لحلول للنقاط العالقة الفنية والقانونية واتفق الوزراء على معاودة عقد الاجتماع يوم الإثنين المُقبل 3 أغسطس 2020.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا