جرائم الجنس الناعم من ليالى الحظر إلى عودة الحياة

بوابة الفجر
3 آلاف قضية آداب و100 أموال عامة 

الخيانة والجنس أهم أسباب قتل الأرواح

تصدرت النساء دفاتر محاضر أقسام الشرطة خلال فترة جائحة كورونا، حيث جاءت الجرائم النسائية فى الصدارة بقضايا القتل، الأموال العامة والآداب وفى قضايا السرقة أيضاً فلم تعد النساء فقط مشاركات فى عالم الجريمة بل حظين على القيادة فى جرائم السرقة خاصة وفى القتل أيضاً.

1- جرائم القتل

واقع المحاضر داخل أقسام الشرطة خلال هذه الفترة عكس زيادة كبيرة فى معدلات قتل الزوجات لأزواجهن خلال الشهرين الماضيين بواقع جريمة قتل يومياً بطلتها السيدة وليس الرجل ووصل عددها ما يقارب 40 قضية قتل فى شهر واحد على مستوى القاهرة والجيزة، وجاءت كافة الأسباب بدافع الانتقام بسبب الخيانة الزوجية وأحياناً نتيجة الضعف الجنسى للرجل ومعايرة الزوجة له بذلك، وفى واقعة غريبة كان الدافع للقتل هو اعتقاد السيدة بأن أحد أقاربها أجرى سحرا لها فقتلته بهدف الانتقام منه. بينما أقدمت إحدى الفنانات وتدعى عبير بيبرس على قتل زوجها فى دائرة البساتين لخلافات زوجية معه بالإضافة إلى قيام سيدة أخرى بقتل زوجها فى نفس الدائرة، وفى محافظة الجيزة قامت سيدة بقتل زوجها لخلافات زوجية بينهما. ومن بين هذه الوقائع ما حدث بمنطقة شبرا الخيمة حيث قامت إحدى السيدات بخنق طفلتيها لوجود خلافات مع زوجها وقيامه بالاعتداء عليها بالضرب بشكل مستمر.

وفى محافظة المنيا أقدمت سيدة على قتل زوجها بعد 11 عاماً من الزواج بسبب سوء معاملته لها، وقامت أخرى بتهشيم رأس زوجها فى منطقة شبرا الخيمة لسوء معاملته لها، وقامت إحدى السيدات بسكب الزيت المغلى على ظهر زوجها أثناء نومه بسبب خيانته لها.

القتل أيضاً بدافع التخلص من الزوج بالاتفاق مع العشيق تصدر الدافع وراء قتل الزوجات لأزواجهن حيث تم القبض على إحدى السيدات بمحافظة الفيوم بعد قتلها لزوجها بمساعدة العشيق وإدعائها اختفاءه بتحرير محضر باختفاء الزوج لإبعاد الشبهات عنها، وبتحريات المباحث وتضييق الخناق على الزوجة اعترفت بوجود علاقة تربطها مع جارها الذى يصغرها بالسن مستغلة غياب الزوج لأيام طويلة لعمله فى مجال المعمار بالقاهرة وقامت بمعاونة العشيق بخنق الزوج وإلقائه فى أحد الأماكن المهجورة للتخلص منه.

2جرائم الآداب

وفى قضايا الآداب حدثت زيادة كبيرة فى هذا النوع من القضايا وتصدرت الدعارة الإلكترونية قائمة قضايا الآداب والتى شهدت زيادة ملحوظة خلال هذه الفترة سواء عن طريق التطبيقات الإلكترونية مثل «تيك توك» وغيرها من التطبيقات، أو عن طريق بعض الجروبات المشبوهة والتى تقودها نساء، وجاءت فى المرتبة الثانية للجرائم قضايا الشذوذ والتى زادت بشكل ملحوظ خلال هذه الفترة، كما اختفت ظاهرة النوادى الصحية وشبكات الدعارة نظراً لظروف الجائحة وباتت الدعارة تمارس فى الشقق السكنية فقط. وكانت آخر هذه القضايا ضبط شبكة دعارة كبيرة لممارسة الأعمال المنافية للآداب وعرضهم صوراً مخلة للآداب العامة من خلال شبكة الإنترنت.

ووصل عدد قضايا الآداب خلال هذه الفترة ما يقارب الـ 3000 قضية فى المحافظات المختلفة وجاءت محافظات القاهرة والجيزة فى الصدارة تليهما الإسكندرية والقليوبية ثم المنصورة.

3جرائم الأموال العامة

وفى قضايا الأموال العامة تم تسجيل 100 قضية خلال شهر، واحترفت السيدات النصب بطرح مشروعات وهمية بدعوى استثمار الأموال والجنى السريع للربح وفى أغلب القضايا كان يتم استقطاب الضحايا من خلال «الجروبات» على مواقع التواصل الاجتماعى والادعاء بالتجارة فى الكمامات الطبية والمواد المعقمة نظير أرباح مالية كبيرة.

وكان آخر هذه القضايا القبض على سيدة بمحافظة سوهاج لاستيلائها على 5 ملايين جنيه من مواطنين بدعوى توظيفها فى التجارة فى المستلزمات الطبية ومستحضرات التجميل.

4جرائم السرقات

وفيما يتعلق بقضايا السرقات فقد تصدرت النساء التشكيلات العصابية لقضايا السرقة وخاصة سرقة المصوغات الذهبية، حيث تم القبض على تشكيل عصابى بمنطقة الأزبكية كانت تقوده سيدة للسرقة مستغلة عملها بخدمة العملاء.

وكانت الظاهرة اللافتة للنظر قيام السيدات بإعطاء قروض صغيرة للأشخاص الذين يمرون بضائقة مالية نظير زيادة معينة فى الربح على أن يقوم هذا الشخص بتوقيع إيصال على بياض، وتم القبض على إحدى السيدات زعمت عملها بشركة وهمية لتسهيل الحصول على القروض وقامت بالإعلان عن ذلك من خلال بعض القنوات الفضائية المجهولة وشبكة الإنترنت وقدمت نفسها على أساس كونها موظفة بالشركة التى تقوم بمنح القروض بدون أية ضمانات والمسئولة عن تحصيل أقساط القروض بمبالغ مالية تصل إلى نصف مليون جنيه على أن يتم تحويل مبالغ عن طريق البريد كإجراءات لتيسير أوراق القرض ونصبت على عدد من المواطنين وتم تقديم بلاغ إلى مباحث الأموال العامة بالحوالات البريدية بالمبالغ التى تم تحويلها وتم القبض عليها.

5- جرائم الاتجار بالمخدرات

وفيما يخص جرائم الاتجار فى المخدرات فقد تراجعت أعداد النساء المتهمات فى مثل هذه القضايا وتصدرن قضايا القتل والآداب.

وكانت آخر هذه الجرائم القبض على سيدة بحوزتها 2 ونصف كيلو هيروين بهدف المتاجرة.