أزمة فى تموين السيارات بالغاز بمحافظات الصعيد

بوابة الفجر

تسود أزمة تموين بالغاز الطبيعى للسيارات التى تم تحويلها من الوقود التقليدى بمحافظات الصعيد، خاصة سيارات التاكسى التى قام أصحابها بتجهيزها للعمل بالغاز الطبيعى.

سبب الأزمة عدم وجود محطات تموين بجميع مراكز المحافظات بالوجه القبلى، باستثناء محطة واحدة بدأ العمل بها بكل مدينة، وأصبحت السيارات التى تحولت للعمل بالغاز الطبيعى عبئا على أصحابها بدلاً من توفير فارق الاستهلاك، وفى حين ترغب الدولة فى أن يستفيد جميع المصريين من الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى الذى تم الإعلان عنه عام 2018 ولم تتحرك الشركة القابضة للغازات الطبيعية للتوسع بشكل جاد فى محطات التموين بمحافظات الصعيد. يقول محمود سيد، سائق تاكسى بمحافظة المنيا، إنه لا يوجد محطة تموين واحدة بجوار الكوبرى بالمدينة، ما تسبب فى تكدس السيارات أمامها بالساعات. وأكد عبده لول، سائق بمحافظة أسيوط، أن المحطة الوحيدة التى تعمل على مستوى مراكز المحافظة تقع بوسط مدينة أسيوط أمام محطة القطارات، ما جعل المنطقة متشابكة مرورياً نظرا لوقوف السيارات أمام المحطة فى طابور يمتد لنحو 2 كيلو متر للحصول الغاز ما يجعل ساعات الوردية تذهب سدى، فى حين يؤكد العاملون بالمحطة عن تجهيز محطة أخرى بشركة الصعيد للنقل والسياحة على الطريق السريع بعيداً عن وسط المدينة المعروفة بانتشار المحلات التجارية ومرور غالبية السيارات بها.

فيما قال مصدر بمحافظة أسيوط، إن هناك محطة مجهزة على الطريق الدائرى خلف المدافن، لكنها لم تعمل لوجود مخالفات قانونية أثبتها فحص المستشار القانونى للمحافظة.

كما لم يتم تفعيل وعود تحويل جزء من محطة التعاون بشرق أسيوط للعمل بالغاز الطبيعى، ولم يتم الإعلان عن وجود أى محطات بباقى مراكز المحافظة. وحصلت محافظة سوهاج وقنا على محطة تموين لكل منهما، ورغم أن محافظة الأقصر إحدى المحافظات السياحية ومخطط لها عدة محطات للتقليل التلوث البيئى للوقود التقليدى، إلا أنه لم يتم افتتاح سوى محطة واحدة بها، ونفس الأمر بمحافظة أسوان.