بغرض بيعها فى السوق السوداء.. وزارة الصحة تكشف الاستيلاء على أحراز «ترامادول» بقيمة 80 مليون جنيه

بوابة الفجر

حصلت «الفجر» على نص تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا التى كشفت تورط مسئولين بوزارة الصحة بالتخطيط للاستيلاء على ملايين من الأقراص المخدرة «ترامادول» محرزة بمعرفة النيابة العامة بمخازن وزارة الصحة، وتقدر بنحو 80 مليون جنيه، بغرض الاتجار بها فى السوق السوداء.

ضمت القضية 5 متهمين هم: صلاح ا. م 56 سنة – مشرف أمن بمخازن وزارة الصحة بالعباسية، ومحمد . ح. أ 56 سنة – مسئول غرفة حفظ الأحراز وأمين مخزن بالإدارة المركزية للمشتريات والمخازن بوزارة الصحة، وحسام . ع. ر 53 سنة – مدير إدارى وكاتب درجة أولى بالإدارة المركزية للمشتريات والمخازن بوزارة الصحة، وأحمد . ف. ع 41 سنة – سائق بإدارة الحركة والنقل بوزارة الصحة والسكان، وبيومى. ج. م – 29 سنة – عامل بالإدارة المركزية للمشتريات والمخازن بوزارة الصحة.

وحملت القضية رقم 10 لسنة 2020 كلى شرق القاهرة، وقيدت برقم 14 لسنة 2020 جنايات أمن الدولة العليا، وتولى التحقيق فيها المستشار طارق جودة، وكيل النيابة بنيابة أمن الدولة العليا، تحت إشراف المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا.

بدأت الواقعة ببلاغ للنيابة الإدارية تقدم به عبدالهادى. ع. ع 50 سنة – مدير أمن موقع بمخازن وزارة الصحة، والذى أكد بتحقيقات النيابة العامة أنه تولى وظيفته فى 3 مايو 2017 ويختص بتأمين غرفة أحراز الأقراص المخدرة المودعة بقرارات من النيابة العامة.

ومؤخراً عرض عليه المتهمان الثانى والثالث مبلغ 60 ألف جنيه و25% من قيمة حصيلة البيع، وقد تم تكليفه من أحد أعضاء الرقابة الإدارية بمسايرتهما.

واتفق مع المتهمين على اختلاس صندوقين يحويان أقراص مخدرة من ضمن الأحراز كمقدم للرشوة، و25% من حصيلة الاتجار فى الأقراص المخدرة المزمع اختلاسها، وعرضا عليه ذات الرشوة المار بيانها.

وبعدها التقى المتهمين من الأول حتى الثالث بمقر عمله بموقع مخازن وزارة الصحة بالعباسية عقب تجهيزه فنياً بمعرفة هيئة الرقابة الإدارية بأجهزة تسجيل.

وتبين حضور المتهم الرابع قائدا سيارة تابعة لوزارة الصحة والمزمع استخدامها فى نقل الأحراز وتم إخراج الكميات من المخزن بواسطة المتهمين الثانى والثالث، وأعانهما فى ذلك المتهم الخامس.

وحينها قدم المتهمان الثانى والثالث للمتهم الأول حقيبتين بلاستيكيتين يحتويان على أقراص مخدرة، عطايا الرشوة، وسلماه مثيلتهما، وعندها تم ضبطهم بمعرفة هيئة الرقابة الإدارية متلبسين.

وأكد أحمد محمود مصطفى 36 سنة، أنه بعد تأكده من صحة البلاغ واصدار إذن النيابة، رصد لقاء جمع المتهمين من الأول حتى الثالث بمقدم البلاغ بأحد المحال العامة بمنطقة جسر السويس، اتفقوا خلاله على أخذ المتهم الأول صندوقين يحويان أقراصاً مخدرة من ضمن الأحراز المختلسة كمقدم للرشوة، وكذلك 25% من حصيلة الاتجار وعرض على مقدم البلاغ الرشوة المبينة، وسرد عضو الرقابة الإدارية ما أوضحه مقدم البلاغ أمام النيابة العامة حتى تم القبض على المتهمين متلبسين.

عقب انتهاء التحقيقات وجهت النيابة إلى المتهم الأول تهمة طلب وأخذ لنفسه عطية للإخلال بواجبات وظيفته، كما وجهت النيابة للمتمين من الثانى حتى الرابع تهمة أنهم عرضوا رشوة على مدير أمن موقع مخازن وزارة الصحة قدرها 60 ألف جنيه، وصندوقين يحويان أقراصاً مخدرة من الصناديق المودعة بغرفة أحراز النيابة العامة والذين يبلغ قيمتهما السوقية 400 ألف جنيه، وكذلك 25% من حصيلة الاتجار، وكان ذلك على سبيل الرشوة مقابل تسليمهما نسخة من مفتاح أحد الأقفال المثبتة على غرفة الأحراز لكن الموظف العام لم يقبل الرشوة وأبلغ عنهم الرقابة الإدارية.

ووجهت النيابة للمتهمين الثانى والثالث تهمة أنهما اختلسا صناديق الأقراص المخدرة المودعة بقرارات من النيابة العامة، والبالغ سعرها الفعلى مليونًا و400 ألف جنيه، وسعرها فى السوق السوداء بلغت نحو 80 مليون جنيه، والمملوكة لجهة عملهما والتى وجدت فى حيازتهما بسبب وظيفتهما وسلمت إليهما بصفتهما الوظيفية المذكورة.

كما وجهت النيابة العامة للمتهمين الأول والرابع والخامس تهمة أنهم اشتركوا بطريقى الاتفاق والمساعدة مع المتهمين الثانى والثالث فى ارتكاب الجريمة.