فضل صيام عشر ذي الحجة والأعمال المُستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة

العشر الأوائل من ذي الحجة
العشر الأوائل من ذي الحجة
فضل صيام عشر ذي الحجة والأعمال المُستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة

فضل صيام عشر ذي الحجة ذُكرت العشر من ذي الحجة في القرآن الكريم بَقسم من الله عز وجل في سورة الفجر (والفجر وليالٍ عشر)، وفضل صيامها كبيرة ليس فقط لأنها سُنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنها لأنها تَجمع ما بين جميع العبادات مثل الصلاة، والصيام، وقراءة القرآن، وهنا سنتعرف على فضل صيام عشر ذي الحجة، وما هي الأعمال المُستحبة فيها.


فضل صيام عشر ذي الحجة

يَنتظر الجميع عشر ذي الحجة مثلما يَنتظرون شهر رمضان الكريم، للتَقرب فيها إلى الله بالصيام، والقيام وقراءة القرآن، وطلب الأمنيات الدنيوية، وأوصانا رسولنا الكريم بالابتهال في تلك الأيام بالأعمال الصالحة لأنها أحب إلى الله من غيرها.

حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما مَن أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام"، وكان يَقصد هنا بهذه الأيام (عشر ذي الحجة)، وعندما سألوا رسول الله الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ كان رد رسولنا الكريم ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء".


الأعمال المُستحبة في عشر من ذي الحجة

جميع الشيوخ والعلماء يُحثون على ضرورة اغتنام تلك الفرصة بالتَعبد والتَقرب إلى الله في العشر من ذي الحجة للفوز بفضلها واغتنام والفوز بكل ثوابها، وهذه بعض من الأعمال التي يمكن القيام بها في تلك الأيام المُباركة.

الصوم: صيام التسع أيام من ذي الحجة وصيام يوم عرفة الذي يُكفر سَنة ماضية وسَنة قادمة".
كثرة الذكر في العشر من ذي الحجة حيث قال تَعالى "ويَذكروا اسم الله في أيام معلومات".
التَهليل والتَكبير والتَحميد، حيث ذكر رسول الله أنه لا يَوجد أحب من الأعمال في هذه الأيام العشر فيهن من التَهليل والتَكبير والتَحميد.
الدعاء يوم عرفة: وتَرديد دعاء اللهم أنك عفو كريم تُحب العفو فأعفو عنا، و لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كما أنه ما من عبد دعا بأي شيء من أمور الدنيا إلا واستجاب الله له.
إخراج الصدقات وقراءة القرآن وختمه في العشر أيام مع القيام بالنوافل وقيام الليل.
طلب التوبة من الله ومُلازمة الاستغفار وتَرك الذنوب والمعاصي، وحفظ اللسان عن الغيبة والنميمة، والأمر بالمعروف.

فضل صيام عشر ذي الحجة والأعمال المُستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا