عميد كلية علوم القاهرة يطلق مبادرة "علوم بتتغير"

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
استعرض الدكتور عبد الحميد وجدي المناوي، عميد كلية العلوم جامعة القاهرة، تقريرا مقدما من المكتب الإعلامي للكلية، بشأن أبرز أنشطة الكلية خلال فترة تعليق الدراسة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد في كافة القطاعات المختلفة، حيث أشار المناوي أن التقرير ضم أنشطة الكلية المختلفة والتى تتضمن التميز المؤسسي والتعليمي والبحثي والخدمي سواء للمجتمع الداخلي أو الخارجي للكلية. 

وأشار المناوي إلى أن الكلية بصدد اطلاق مبادرة "علوم بتتغير" والتي تهدف لاستغلال كافة الموارد البشرية والمادية بالكلية للمشاركة الإيجابية والفعالة لتنفيذ استراتيجية جامعة القاهرة، برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، للتحول نحو جامعة من الجيل الثالث، كما دعي المناوي، جميع منسوبي الكلية من السادة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين والطلاب، بضرورة المشاركة في كافة أنشطة المبادرات المختلفة للكلية، والتي ستشتمل على عرض العديد من قصص النجاح المتعلقة بتلك المبادرات، وكذلك نشر بعض الرسائل الهامة الخاصة بتطبيق تلك المبادرات عبر قنوات الكلية الإلكترونية، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي "اليوتيوب"، "والفيس بوك"، "وتويتر"، وغيرهم.

وأوضح المناوي أن الكلية استخدمت آليات تنفيذية واضحة لتحقيق التكامل بين أهداف مشاركتها في  مختلف المبادرات المختلفة لتحقيق الاستفادة القصوى من المشاركة وتعظيم مؤشرات أداء تلك المشاركة في تنفيذ أنشطة جميع قطاعات الكلية. 

من جانبها أشارت الدكتورة إيمان علاء الدين، المستشار الإعلامي للكلية، أن الكلية حريصة على تدشين الفكر التطبيقي للعلوم الأساسية والسعي قدما نحو استغلال العلوم البينية للمشاركة في تنفيذ استراتيجية جامعة القاهرة، برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، للتحول إلى جامعة ذكية والمنبثقة من استراتيجية الدولة المصرية "رؤية مصر 2030"، وكذلك تشجيع الإبتكار والإبداع لإيجاد حلول غير تقليدية لحل مشكلات المجتمع المحيط، وأضافت المستشار الإعلامي للكلية، أن الكلية تعمل على توجيه وتحفيز جميع منسوبيها للمشاركة الإيجابية في نهضة هذا الوطن العظيم، وأكدت أن اطمئنان، جميع منسوبي الكلية وخاصة الشباب، لدعم القيادة السياسية لتمكين الشباب وتحفيزهم على العمل الجاد والإبداع والإبتكار في كافة المجالات المختلفة وكذلك تنفيذ كافة المشروعات الإبداعية والمتميزة، أدى إلى نتائج مبهرة والوصول إلي تحقيق مؤشرات قياس الأداء لاستراتيجية الكلية ومنها خطة دعم وتمكين الشباب. 

وفيما يتعلق بالأداء المؤسسي للكلية فقد ذكر المناوي أن الكلية حصلت على منح شهادتين في الأيزو وتجديد الثالثة وهم أيزو ISO لأنظمة الإدارة والجودة  شهادة اعتماد المواصفة القياسية الدولية الخاصة بنظام إدارة البيئة (14001: 2015 ISO) وشهادة اعتماد المواصفة القياسية الدولية الخاصة بنظام إدارة السلامة والصحة المهنية (45001: 2018 ISO)، وكذلك تجديد شهادة (9001: 2015 ISO) في مجال إدارة الجودة الإدارية للخدمات التعليمية والبحثية والمجتمعية المقدمة من الكلية، حيث تم تجديد الشهادات وفقًا لتوصية لجنة المراجعة الدولية التى أنهت زيارتها لمراجعة أنظمة الجودة المطبقة بالكلية.

وعلي مستوى القطاع التعليمي والأنشطة الطلابية، ذكر المناوي أن الكلية عملت على استكمال الدراسة بنظام الأونلاين بدء من الأيام الأولى لفترة تعليق الدراسة، كما ذكر المناوي أن الكلية أعدت خطة تنفيذية واضحة ومحددة المسئوليات بالتعاون مع جميع الوحدات ذات الصلة، منها وحدة التعليم الاليكتروني ووحدة تكنولوجيا المعلومات ووحدة إدارة الأزمات والكوارث ووحدة التدريب بالكلية، وبالتنسيق الكامل مع جامعة القاهرة، لتفعيل نظام التعلم عن بعد، بما يضمن جودة العملية التعليمية، وأشار عميد علوم القاهرة، إلى أن التجهيز لهذا الخطة البديلة، تم منذ فترة طويلة، يأتي ذلك في إطار تفعيل الكلية لخطط إدارة الأزمات والكوارث والمرتبطة بمدخلات ومخرجات وعمليات النظام التعليمي والبحثي والمجتمعي للكلية، كما تم استئناف بعض الأنشطة الطلابية المختلفة من خلال المنصات التكنولوجية المختلفة وتم افتتاح نادي ريادة الأعمال لنشر فكر ريادة الأعمال بين الطلاب والاستفادة من طاقات الشباب والأفكار الإبداعية للمشاركة الإيجابية والفعالة لحل مشاكل المجتمع والذي يعد أحد آليات تنفيذ استراتيجية جامعة القاهرة للتحول إلى جامعة من الجيل الثالث. كما تم إعلان الآليات التنفيذية لتلقي أبحاث طلاب الفرق الدراسية بالكلية وكذلك إعلان النتيجة على صفحة الطالب الشخصية بموقع الكلية وتم التجهيز لامتحانات المستوى الرابع التحريرية وفق إجراءات احترازية مشددة للوقاية من فيروس كورونا المستجد. وأضاف المناوي أنه تم استعراض تقرير وحدة إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بشأن جودة البرامج الجديدة المقدمة من الكلية والذي أظهر تميز تلك البرامج. 

وعلي المستوى البحثي  والخدمة المجتمعية، أضاف المناوي أن تم مشاركة الكلية ضمن الفريق البحثي لجامعة القاهرة لإيجاد حلول مبتكرة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، كما تم تشكيل فرق عمل لتعقيم  كافة منشآت الكلية بصفة دورية كأحد الإجراءات الاحترازية اللأزمة لمكافحة والوقاية من فيروس كورونا، حيث حرص على متابعة كافة الأنشطة التنفيذية الخاصة بخطة جامعة القاهرة، برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت والتأكد من تنفيذ كافة الإجراءات الوقائية الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا، كما تم تشكيل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ القواعد والإجراءات الاحترازية المقررة داخل الكلية بشكل يومي. كما تم إصدار دليل إرشادية للكلية منبثق من خطة جامعة القاهرة للوقاية من فيروس كورونا المستجد وذلك لتوعية الطلاب وجميع منسوبي الكلية أثناء فترة انعقاد الامتحانات.

وأوضح المناوي أن الكلية أطلقت العديد من المبادرات خلال فترة توقف الدراسة بسبب أزمة كورونا منها مبادرة #احمي_بيئتك والتى تهدف إلى رفع وعي منسوبي الكلية بأهمية دور الفرد والمجتمع في الحفاظ على البيئة وضرورة حماية كافة الثروات الطبيعية، حيث أشار المناوي أن الكلية عملت على تنفيذ أفضل الممارسات البيئية فيما يتعلق بالتخلص الأمن من النفايات الخطرة من خلال التعاون مع شركات متخصصة في هذا المجال، وكذلك عملت الكلية على تنفيذ الأفكار الإبداعية والمتميزة للطلاب ونشر فكر ريادة الأعمال بين منسوبيها، فعلي سبيل المثال، وليس الحصر، فوز طلاب الكلية ببرونزية العالم في المسابقة الدولية للهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية بمشروع تحلية المياه بواسطة استخدام تكنولوجيا حيويه صديقه للبيئه وكذلك فوز طلاب الكلية بالمركز الثاني في مسابقة حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بمشروع إعادة تدوير المخلفات العضوية وانتاج بدائل اعلاف عن طريق تكنولوجيا حيويه صديقه للبيئة. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا