الكشف عن أهداف أردوغان الخفية من تحويله "آيا صوفيا" لمسجد

أردوغان
أردوغان

كشف قيادي بحزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، ومرشح رئاسي سابق، عن أهداف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخفية من تحويل أيا صوفيات إلى مسجد.

 

 وقال محرم إينجه، عبر سلسلة تغريدات نشرها على حسابه بموقع تويتر، إن هجوم الرئيس، رجب طيب أردوغان، على مؤسس الجمهورية الحديثة، مصطفى كمال أتاتور، "هجومًا على تاريخ الكفاح الوطني واستقلال تركيا".

 

وجاءت تغريدات محرم إينجه، ردًا على هجوم أردوغان، الجمعة، على أتاتورك، في خطابه الذي ألقاه بمناسبة تحويل وضعية "آيا صوفيا" من متحف إلى مسجد، وفتحه للعبادة؛ بموجب قرار صادر عن المحكمة الإدارية العليا.

 

قرار المحكمة ألغى في ذات الوقت قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934، والذي قضى بتحويل "آيا صوفيا" من مسجد إلى متحف.

 

ومن ضمن ما قاله أردوغان في خطابه ضد أتاتورك: "في الواقع لم يكن هذا القرار الذي تم اتخاذه خلال فترة الحزب الواحد (حزب الشعب الجمهوري الحاكم آنذاك) عام 1934 خيانة للتاريخ فحسب، بل أيضا ضد القانون. لأن آيا صوفيا ليست ملكا للدولة ولا أي مؤسسة فهي ملك لوقف السلطان محمد الفاتح".

 

وردًا على تصريحات أردوغان قال محرم إينجه: "هذا الذي يتهم أتاتورك بالخيانة عليه النظر إلى ماضيه، وبسبب قراره تحويل المتحف لكنيسة بدأت الدول الأخرى تبدي مواقف تتعدى بها على سيادتنا وهذا غير مقبول".

 

وأضاف قائلا "وهجوم أردوغان على مؤسس الجمهورية التركية، واتهامه له بالخيانة، ما هو إلا اعتداء غير مقبول، وهجوم على تاريخ تركيا في الكفاج الوطني حتى نالت استقلالها"، في إشارة لحرب الاستقلال(1919-1923) التي قادها أتاتورك وانتهت باستقلال تركيا.

 

بدوره قال زعيم المعارضة التركية، كمال قليجدار أوغلو، إن نظام الرئيس، أردوغان، جعل من قضية "آيا صوفيا" حلبة للصراع السياسي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا