رئيس البورصة السعودية: حجم التدولات لم يتأثر بجائحة كورونا

بوابة الفجر
قال خالد الحصان الرئيس التنفيذي للسوق المالية السعودية (تداول) خلال مؤتمر صحفي إن تفشي فيروس كورونا المستجد لم يؤثر بشكل كبير على التداول في سوق الأسهم السعودية، وإن حجم التداول ارتفع مقارنة مع العام الماضي.

تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية "تاسى"، بمستهل تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء، منتصف جلسات الأسبوع، بنسبة 0.56% خاسراً 41.85 نقطة ليصل إلى مستوى 7370.36 نقطة، كما تراجع مؤشر السوق الموازية- نمو بنسبة 1.31% خاسراً 109.16 نقطة ليصل إلى مستوى 8221.88 نقطة، وبلغ حجم التداول 105.2 مليون سهم بقيمة 1.8 مليار ريال.
 
وهبط 20 قطاعاً بسوق السعودية على رأسها قطاع تجزئة الأغذية بنسبة 1.15%، أعقبه قطاع الإعلام والترفيه بنسبة 1.14%، تلاه قطاع السعل طويلة الأجل بنسبة 1.11%، ثم قطاع الخدمات التجارية والمهنية بنسبة 1.08%، ثم قطاع النقل بنسبة 1.07%، ثم قطاع الخدمات الاستهلاكية بنسبة 0.96%، ثم قطاع البنوك بنسبة 0.81%، ثم قطاع السلع الرأسمالية بنسبة 0.79%، ثم قطاع التأمين بنسبة 0.78%، ثم قطاع الرعاية الصحية بنسبة 0.65%، ثم قطاع الاتصالات بنسبة 0.64%، ثم قطاع إدارة وتطوير العقارات بنسبة 0.60%، ثم قطاع الاستثمار والتمويل بنسبة 0.56%، فيما ارتفع قطاع الأدوية وحيداً بنسبة 2.30%.
 
وقفز 30 سهماً خلال جلسة تداول اليوم على رأسها سهم "أملاك" بنسبة 10%، ثم سهم "وفرة" بنسبة 4.67%، ثم سهم "كيمانول" بنسبة 3.88%، فيما تراجع 161 سهماً على رأسها سهم "زين السعودية" بنسبة 6.20%، ثم سهم "الخليجية العامة" بنسبة 2.81%، ثم سهم "زجاج" بنسبة 2.63%، فيما تصدر سهم "أملاك" قائمة الأكثر نشاطاً بحسب القيمة وبلغ 197.2 مليون ريال سعودي.
 
وفي سياق متصل أعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول)، عن إطلاق سوق المشتقات المالية في يوم 30 أغسطس، وبدء تداول العقود المستقبلية للمؤشرات كأول منتج مشتقات مالية يتم تداوله في السوق المالية السعودية.
 
يمثل هذا الإطلاق خطوة هامة في مساعي تطوير السوق المالية السعودية وتزويد المستثمرين بمجموعة كاملة ومتنوعة من المنتجات والخدمات الاستثمارية، حيث تم تطوير العقود المستقبلية السعودية 30 (والتي تتخذ مؤشر "إم تي 30 " أساساً لها) لتزويد المستثمرين بأدوات التحوط لإدارة المخاطر بشكل أكثر فعالية، وتوفير فرص متنوعة للاستثمار في السوق المالية السعودية.
 
وفي السياق ذاته أعلنت شركة مركز مقاصة الأوراق المالية (مقاصة)، أن موعد بدء عملياتها سيكون بتاريخ 30 أغسطس لمقبل، ويأتي ذلك بعد الإعلان عن تأسيس الشركة في عام 2018م وإعلان الترخيص لممارسة أعمالها في السوق المالية السعودية مطلع العام الجاري، وتسعى مقاصة إلى دعم تطوير السوق المالية السعودية من خلال تحسين البنية التحتية لعمليات ما بعد التداول والمساهمة في الحد من مخاطر الطرف المقابل وتعزيز الكفاءة التشغيلية، إضافة إلى دعم التوسع في إضافة منتجات وخدمات جديدة. 
 
يعد إنشاء "مقاصة" أحد مبادرات برنامج تطوير القطاع المالي تحت رؤية المملكة 2030، وأحد ركائز سوق المشتقات المالية في تداول، هذا وسوف يتم تفعيل مقاصة الأسواق على عدة مراحل، ابتداءً بمقاصة سوق المشتقات المالية المتداولة في تداول عبر منتج عقود المؤشرات الآجلة الذي يرتكز على مؤشر "إم تي 30” بتاريخ 30 أغسطس المقبل، كمرحلة أولى ومقاصة الأسواق الأخرى في مراحل لاحقة.
 
فيما أصدر مجلس إدارة هيئة سوق المال السعودية، قراره المتضمن إلغاء الترخيص الممنوح لشركة المحفظة السعودية للأوراق المالية لممارسة نشاطي الترتيب وتقديم المشورة، لعدم وفاء الشركة بمتطلبات القدرة والملاءمة في ممارسة أعمال الأوراق المالية المرخص لها ممارستها.
 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا