كواليس 45 ساعة مفاوضات بشأن سد النهضة (فيديو)

أرشيفية
أرشيفية
روى محمد السباعي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، كواليس 45 ساعة من المفاوضات مع إثيوبيا والسودان، بشأن سد النهضة، التي استمرت لليوم السابع على التوالي بين الثلاث دول بحضور المراقبين.

وأوضح "السباعي"، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج "حقائق وأسرار"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، أنه تم الانتهاء من الاجتماع المستمر لليوم السابع على التوالي وتم استهلاله باستعراض  الوزراء مناقشات اللجان الفنية والقانونية اللذين قاموا بعقد اجتماعاتهم يوم 7 يوليو الجاري.

واستطرد، أن الاجتماعات تسعى إلى تقريب وجهات النظر في المسائل الخلافية سواء القانونية أو الفنية، موضحا أن دولة جنوب إفريقيا كونها رئيس الاتحاد الإفريقي، وقامت بإرسال خطابات إلى الدول الثلاث طالبت فيه أن يرفق تقرير سرد الوقائع بجانب تقرير منفرد لكل دولة عن أهم النقاط التي لا زالت عالقة وكيفية التعامل معها، ويتم إرفاقه مع تقرير سرد الوقائع الذي تعده دولة جنوب إفريقيا كونها ترعى المفاوضات الأخيرة على أن يتوفر التقرير يوم 13 يوليو ويتم إرفاقه لجنوب إفريقيا.

وكشف متحدث الري، عن استمرار وجود نقاط خلافية وجوهرية بخصوص سد النهضة التي تخص الجانب المصري لم يتم التوصل إلى اتفاق بآلية التعامل ومجابهة الجفاف والجفاف الممتدة مع كيفية التعامل مع ذلك الأمر في ظل قواعد الملء، وبخصوص السودان تتعلق بدراسات امن السد ومدى تأثيره على السدود السودانية.

ونوه المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري، بأن الجزء الأكبر من الخلافات المتعلقة بالمسار القانوني عن كيفية تنفيذ آلية فض المنازعات في حال اختلاف أي من الدولة وآلية تبادل المعلومات بين إثيوبيا ودول المصب، وعن كيفية تطبيق الاتفاقية.


كانت قد أعلنت الخرطوم، الجمعة الماضي، عن استئناف مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا، بوساطة تقودها دولة جنوب إفريقيا التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.

هذا وتلقى رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك رسالة من رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، أثنى فيها على الدور الإيجابي والبناء الذي لعبه حمدوك في الاجتماع الأخير لرؤساء دول وحكومات مجلس الاتحاد الإفريقي ومصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وقال رئيس جنوب أفريقيا ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي سيريل رامافوزا: إن "مساهمة حمدوك في الاجتماع عبر عن التزام السودان بالتوصل لحل سلمي متوافق عليه بين الاطراف"، معربًا عن تقديره لامتناع السودان عن اتخاذ أية إجراءات أو الإدلاء بتصريحات من شأنها تعكير الأجواء والتأثير سلبا على المفاوضات.

وجاء في الرسالة أن الاجتماع الاستثنائي لمجلس الاتحاد الإفريقي قد التزم بالتوصل لحل متوافق عليه في الإطار الإفريقي، واستنادا على إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأعرب "رامافوزا" عن أمله في أن تتوصل المفاوضات التي يتوسط فيها الاتحاد الإفريقي لحل مقبول يحفظ مصالح الأطراف الثلاثة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا