خبير أمن معلومات يحذر من ترك صور خاصة على الموبيل (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال المهندس عادل عبد المنعم، خبير تكنولوجيا المعلومات، إن تطبيق التيك توك يجمع عن مستخدميه مئات المعلومات مثل الموقع وصور وفيديوهات، ويقوم بتحليل هذه المعلومات للاستفادة منها في الكثير من الأشياء، لافتًا إلى ضرورة عدم ترك صور خارجة أو خاصة على الموبيل أو على الكومبيوتر، لأن هناك إمكانية لاختراق هذه الأجهزة، لذلك يفضل نسخ هذه المعلومات على فلاشة أو اسطوانات خارجية.

وأشار "عبد المنعم"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "اليوم"، المذاع على فضائية "Dmc"، مساء الأربعاء، إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي معرض للاختراق، وعلى الجميع ان يحرص على معلوماته، وعدمن التعامل بمنطق "معنديش حاجة أخاف عليها".

   
وشدد على ضرورة عدم التعامل مع مواقع مجهولة، وتشفير البيانات على الكارت الميموري، وعدم الضغط على أي روابط مصدرها مجهول.
ذر وليد عبد المقصود، استشاري أمن المعلومات، من خطورة تطبيق "تيك توك" على الأطفال، موضحا أن تطبيق الـ "تيك توك" به تقليد وتحدي، والطفل منذ عامين ونصف-3 سنوات يفهم في التطبيقات والهواتف الذكية، لافتًا إلى ان الدراسات التي تم إجراءها خلال 10 سنوات أكدت أن الطفل بعمر 5 سنوات يفهم معنى الإباحية، وأي شيء به عُري يعلم جيدًا أنه عيب.

وأضاف "عبد المقصود"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "ست الستات" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، اليوم الأربعاء، أن الطفل يستغل غفلة الآباء والأمهات لاستخدام الهاتف 3-4 ساعات يوميًا، وبعد 5 أيام حال رؤية الطفل لمشهد متكرر يحلم به، ومن الممكن للطفل دون السن الدخول في تحدي من تحديات التطبيقات الشهيرة مثل "التيك توك"، منوهًا بأن اختراق خصوصية الأطفال أنه يقوم بتسجيل بروفايل لنفسه عبر الهاتف، مؤكدًا أن ظهور أي إعلانات من خلال أي تطبيق أو لعبة يعني ان التطبيق يخترق خصوصية الهاتف، ويتم الاستماع لحوارات الأسرة داخل المنزل، والدخول على شبكة الانترنت ويخترق الأجهزة وأرقام الهاتف المرتبطة بهذه الشبكة.
Advertisements


ونوه، بأن التقاط الأطفال صور بكاميرا الهاتف، وتباع لشركات في شرق آسيا تقوم بتصنيفها، ويتم بيعها لشركات متخصصة في إباحية الأطفال والإضرار بهم.




وشهد شارع محمد حسن الشحات بدائرة قسم شرطة المطرية بمديرية أمن القاهرة، واقعة مأساوية عندما أقدم طفل في بداية العقد الثاني من عمره على الانتحار شنقا داخل غرفته بسبب تحدي الشنق الموجود على تطبيق "التيك توك".

البداية كانت بتلقي ضباط مباحث قسم شرطة المطرية إشارة من غرفة عمليات النجدة تفيد بالعثور على جثة طفل مشنوقا داخل منزله بشارع محمد حسن الشحات بدائرة القسم، وبالانتقال والفحص تبين العثور على جثة "م. ع" طفل في بداية العقد الثاني من عمره، مدلي من سقف الغرفة محل إقامته، وبسؤال أسرته بقيامه بالانتحار شنقًا بسبب قيامه بتحدي الشنق الموجود على تطبيق تيك توك، ولم يتهموا أحدا في ذلك، وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيقات والتي أمرت بانتداب الطب الشرعي لمعاينة جثة الطفل، كما أمرت بالتصريح بالدفن عقب ورود قرار الصفة التشريحية، ومن خلال مناظرة جثة الطفل تبين عدم وجود شبهة جنائية في الواقعة، كما استمعت النيابة لأقوال والدة الطفل والتي أكدت أن نجلها اعتاد على ممارسة الألعاب على الهاتف المحمول وعلى تطبيق التيك توك ولكن خلال الفترة الاخيرة بدأت تظهر عليه ملامح الانعزال.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا