الري: مصر لا تتأخر عن أي مساعي تساهم في حل أزمة سد النهضة

بوابة الفجر
قال المهندس محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الري، إن مصر لا تتأخر عن أي مساعي لإيجاد حلول تساهم في حل أزمة سد النهضة، والعودة للمفاوضات مرة أخرى.

وأشار "السباعي"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "صباحك مصري" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر 2"، اليوم السبت، إلى أن اليوم سيتم استئناف المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة، متمنيا أن يتم الوصول إلى اتفاق، موضحا أن تعريف الجفاف وطريقة التعامل معه هى أبرز النقاط الخلافية خلال المفاوضات.

وأضاف أن سد النهضة سيسبب جفاف صناعي وسيكون له أثر على مخزون السد العالي، واحتياجات دولتي المصب مصر والسودان، ولهذا فهم يحرصون على إتفاق واضح، وقواعد ثابتة تضمن عدم الإضرار بمصلحة مصر والسودان، مؤكدا أن مصر مهتمة بتحقيق التنمية في أثيوبيا.

وأعلنت الخرطوم، أمس الجمعة، عن استئناف مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا، بوساطة تقودها دولة جنوب إفريقيا التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.

هذا وتلقى رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك رسالة من رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، أثنى فيها على الدور الإيجابي والبناء الذي لعبه حمدوك في الاجتماع الأخير لرؤساء دول وحكومات مجلس الاتحاد الإفريقي ومصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وقال رئيس جنوب أفريقيا ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي سيريل رامافوزا: إن "مساهمة حمدوك في الاجتماع عبر عن التزام السودان بالتوصل لحل سلمي متوافق عليه بين الاطراف"، معربًا عن تقديره لامتناع السودان عن اتخاذ أية إجراءات أو الإدلاء بتصريحات من شأنها تعكير الأجواء والتأثير سلبا على المفاوضات.

وجاء في الرسالة أن الاجتماع الاستثنائي لمجلس الاتحاد الإفريقي قد التزم بالتوصل لحل متوافق عليه في الإطار الإفريقي، واستنادا على إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأعرب "رامافوزا" عن أمله في أن تتوصل المفاوضات التي يتوسط فيها الاتحاد الإفريقي لحل مقبول يحفظ مصالح الأطراف الثلاثة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا