"الصحة العالمية" تعرب عن قلقها من آخر تطورات كورونا في الشرق الأوسط

بوابة الفجر
قال الدكتور أحمد المنذري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، إن منطقة الشرق الأوسط وصلت إلى "عتبة حرجة" في تفشي المرض حيث بدأت البلدان في جميع أنحاء المنطقة في تخفيف عمليات الإغلاق مما ادي لتسريع انتشار الوباء.

وقال المنذري في بيان يوم الأربعاء "إن عدد الحالات المبلغ عنها في يونيو وحده أعلى من إجمالي عدد الحالات المبلغ عنها خلال الأشهر الأربعة التي تلت أول حالة تم الإبلاغ عنها في المنطقة في 29 يناير".

واضاف المنذري إنه تشكل ثلاث دول - إيران والمملكة العربية السعودية وباكستان - أكثر من 50٪ من إجمالي الحالات المبلغ عنها في المنطقة، مع تزايد أعداد الحالات التي أبلغ عنها العراق وليبيا والمغرب والسلطة الفلسطينية وعمان.

وقال إن غالبية الوفيات في خمس دول فقط: حوالي 87٪ من جميع الوفيات المبلغ عنها هي من خمس دول: إيران والعراق والمملكة العربية السعودية ومصر وباكستان، مضيفا انه "مع بدء فتح الأماكن العامة، هناك خطر حقيقي بأن نستمر في رؤية زيادة في الحالات، حتى في البلدان التي يبدو فيها الوضع الآن مستقرًا".

"نحن في عتبة حرجة في منطقتنا. تخفيف عمليات الإغلاق لا يعني تخفيف الاستجابة أو تخفيف المسؤوليات الاجتماعية. يجب على الحكومات أن تزيد بقوة من تدابير الصحة العامة المثبتة التي نعرف أنها تتحكم في انتشار الفيروس - الكشف والاختبار والعزل والعلاج وتتبع الاتصال - الآن أكثر من أي وقت مضى". ومع فتح المطارات وعبور الحدود تدريجيًا، يجب على الحكومات "الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية من خلال تعزيز المراقبة عند نقاط الدخول".

و أضاف المنذري أنه بينما يتم الإبلاغ عن حالات أقل من البلدان التي تواجه "حالات طوارئ معقدة"، بما في ذلك سوريا واليمن، تعمل منظمة الصحة العالمية على افتراض انتشار الفيروس، وتشعر بالقلق حول قدرة نظامهم الصحي الضعيف على الكشف عن انتشاره والسيطرة عليه ".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا