أحمد موسى: سلطان ومحسوب وماضي طالبوا مرسي بالتخلص من قيادات الجيش (فيديو)

الإعلامي أحمد موسى
الإعلامي أحمد موسى
قال الإعلامي أحمد موسى، إن مصر في عهد جماعة الإخوان كانت مختطفة لمدة عام كامل، معقبا: "«طوبة واحدة لم يتم بنائها في عهد الإخوان، لأنهم جاءوا لتمكين أنفسهم في الحكم دون الاهتمام بالبناء والتنمية".

وأضاف "موسى"، خلال تقديمه برنامج "على مسئوليتي"، في تغطية خاصة لقناة "صدى" البلد للذكرى السابعة لثورة 30 يونيو، مساء الثلاثاء، أن الإخوان كانوا يحذفون المقالات التي لا تعجبهم، لافتا إلى أنه تم حذف 5 مقالات له في الأهرام.

ووجه الإعلامي أحمد موسى التحية لرجال الشرطة واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، لدورهم الكبير في ذلك الوقت.
وأردف موسى، "3 عيال من حزب الوسط ذهبوا لمحمد مرسي كي يتخلص من قيادات القوات المسلحة"، مشيرا إلى أن الثلاثة هم عصام سلطان الموجود في السجن حاليا، وأبو العلا ماضي، في منزله حاليا، وأخير محمد محسوب الهارب في الخارج.

وعرض الإعلامي أحمد موسى فيديو لمقتطفات من معارضته لنظام الحكم الإخواني خلال فترة حكمهم في الفترة بين 30 يونيو 2012 وحتى 30 يونيو 2013..

وقال، أنه خرج على الهوء ظهر يوم الثلاثين من يونيو 2013 ومعه كارت أحمد كدليل على انتهاء حكم الإخوان.



وفي سياق منفصل، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن العالم تابع باندهاش انطلاق شرارة ثورتنا المباركة في 30 يونيو التي قضت على كل محاولات البعض المستميتة طمس الهوية الوطنية.

وأشار "السيسي"، خلال كلمته بافتتاح عدد من المشروعات القومية بشرق القاهرة، أمس الإثنين، إلى أن هؤلاء ومن يقف وراءهم ظنوا ان أهدافهم التي يسعوا إليها قد أصبحت قريبة المنال، فخرجت جميع الملايين معلنة رفضها لمحاولات من لا يدرك قيمة وعظمة مصر، مضيفًا أن القوات المسلحة كانت تتابع وتراقب مطالب جماهير الشعب العظيم وانحازت للإرادة الوطنية الحرة، استنادًا لثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة باعتبارها ملاذ الشعب الآمن واتخذت قرار تاريخي.

وأكد، أنهم كانوا يدركوا منذ اللحظة الأولى لثورة 30 يونيو أنهم سيخوضوا مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح، وحرمة الدماء، معتبرًا أن خطر الإرهاب كان على رأس التحديات التي كانت تواجهها الدولة على مدار السنوات الماضية، حيث سعت أيادي الشر لترويع الأمنين، وخلق حالة من الفوضى في محاولات بائسة للعودة مرة أخرى للحكم.

هذا وعلق الدكتور معتز عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، على ذكرى ثورة 30 يونيو، قائلًا: "إحنا ربنا أكرمنا في 30 يونيو، 25 يناير كانت عودة الروح، مكنش ينفع نقبل تزوير الانتخابات الفجّ، وفكرة التوريث لجمال مبارك، إنما كانت روح غير منضبطة وحالة من الفوضى، 30 يونيو كانت عودة الوعي، وعودة الروح وعودة الوعي هما كتابان للكاتب الكبير الراحل توفيق الحكيم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا