رمضان عبد المعز: "المبتلى بفقدان البصر في الدنيا له الجنة"

رمضان عبد المعز
رمضان عبد المعز
أكد الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي، أن المبتلى بفقد البصر فى الدنيا له الجنة فى الآخرة، متابعًا: "الله عز وجل يكافئ الأعمى بالجنة يوم القيامة عندما يصبر على ما ابتلاه به ربه".


وفسر "عبد المعز"، خلال برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "دي إم سي"، قوله تعالى: "وَمَن كَانَ فِي هَٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أعْمى"، بأن العمى المقصود فى الآية هو عمى القلب وليس البصر.

وأضاف أن الله عز وجل استخدم اللفظ هنا على سبيل المجاز، مستكملًا: "كون العمى فى الدنيا له ثواب كبير فى الآخرة".

وفي تصريحات سابقة، قال الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي، إن الاعلان عن فتح المساجد، يعتبر منحة من الله في ظل انتشار فيروس كورونا، معقبًا: "علينا السجود شكرا لله على هذا الأمر".

وتابع عبد المعز، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc":"الحمد لله ربنا ردنا لبيوته، لابد أن نعمل بكل الاجراءات الوقائية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا، من ارتداء الكمامة، والذهاب بسجادة صلاة خاصة، والعمل على تطهير الايدى".

حيث قام الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بالإعلان عن عددًا من القرارات الهامة خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد بمقر مجلس الوزراء على أن يتم تطبيقها اعتبارًا من يوم السبت المقبل، وتمثلت تلك القرارات فيما يلي:

1- إعادة فتح المطاعم والمقاهي مع السماح فقط من وجود بنسبة 25% من طاقتها الاستيعايبة، لو بتستقبل 100 تستقبل 25 عميل فقط، وده تحرك تدريجي، وسيتم منع تناول الشيشة لأنها أحد اسباب انتقال العدوي، مهما تم أخذ الاحتياطات.

2- فتح الفنادق بنسبة إشغال 50%.

3- إغلاق المحال والمولات التجارية الساعة 9 مسًاء.

4- إغلاق المطاعم والمقاهي الساعة 10 مسًاء.

5- استمرار غلق الأماكن التي يحدث فيها تكدس مثل الحدائق والشواطئ سبب التخوف من التكدسات والتجمعات لفترة مؤقتة.

6- تشغيل وسائل النقل الجماعي حتي منتصف الليل وتعود لاستئناف نشاطها الساعة 4 صباحًا

7- فتح دور العبادة لإداء الشعائر اليومية، ولكن مع تعليق الصلوات الجماعية الأسبوعية (مثل صلاة الجمعة والأحد بالكنسية) لفترة للحد من التكدسات الكبيرة، مع اتخاذ كافة الإجرءات الاحترازية مثب غلق دورات المياه لنحد من فرض انتقال العدوي في هذه الأماكن.

8- تعليق عمل دور المناسبات في دور العبادة لأنه ينتج عنها تجمعات كبيرة.

9- فتح النوادي ومراكز الشباب أمام الممارسات الرياضية بنسبة استيعابية 25%.

10- إعادة فتح المنشات الثقافية والسينمات بـ 25% من قدرتها الاستيعابية مع اتخاذ الاجراءات الاحترازية.

وأضاف رئيس مجلس الوزراء، أن هذه الإجراءات سيتم دراستها طبقًا لتقييم الوضع الراهن وعدد المصابين بفيروس كورونا في مصر.

واستكمل مدبولي حديثه: "نحن بنتابع ع مدار اليوم، وفي مرحلة لاحقة سيتم فتح الشواطئ حتى يستطيع المواطنين الاستمتاع بها".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا