بعد جلسة مجلس الأمن.. 4 مستجدات في ملف سد النهضة

بوابة الفجر
مازال ملف سد النهضة يشغل الرأي العام المحلي والدولي خلال الفترة الحالية، بعد جلسة مجلس الأمن التي أجريت بشأنه، في ظل التعنت المستمر من أثيوبيا الأمر الذي أدى إلى فشل مفاوضات وزراء الري مؤخرا.

وفيما يلي تكشف "الفجر" أبرز مستجدات ملف سد النهضة التي طرأت خلال الساعات الأخيرة، ومدى تحرك مجلس الأمن تجاه الملف: 

1.وزير الخارجية المصري سامح شكري كشف عن وجود دول داعمة لمصر، مؤكدا أن أن عدة دول تدعم مصر فى ملف سد النهضة، وعن مدى انحياز جنوب أفريقيا لأحد الأطراف، قال إنه لا يستطيع القول إن جنوب أفريقيا منحازة.

2.اتحاد بنوك مصر نفى ما تردد على شبكات التواصل الاجتماعى مؤخرا حول قيام بنوك مصرية بالمشاركة في تمويل عملية بناء سد النهضة الإثيوبي، مؤكدا أن تلك الشائعات سبق وأن روج لها مغرضون أكثر من مرة ونفاها البنك المركزي المصري في وقت سابق، حسب ما أعلن محمد الأتربي رئيس مجلس ادارة اتحاد بنوك مصر.

3.مجلس الأمن يدعم جهود الاتحاد الأفريقي لحل أزمة سد النهضة، حيث أكد أعضاء في المجلس خلال جلسة عقدت الاثنين دعمهم للجهود التي يبذلها الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة الناجمة عن مشروع السد.

4.حسب تقارير إخبارية من المتوقع خلال الساعات المقبلة، أن يصدر مجلس الأمن بيان يؤكد فيه أن الدول الأعضاء ترفض أي قرار أحادي خاص بملء سد النهضة دون اتفاق الدول الثلاث مصر والسودان واثيوبيا والترحيب بجهود الاتحاد الافريقي لمواصلة التفاوض تحت رعايته برئاسة جنوب افريقيا الرئيس الحالي للاتحاد.


يذكر أن الساعات الأخيرة شهدت كلمة تاريخية لسامح شكري وزير الخارجية خلال الجلسة الاستثنائية التي عقدها مجلس الأمن بشأن سد النهضة حيث أكد أن قضية سد النهضة في غاية الأهمية للشعب المصري، كما أن مصر تقدر الأهداف التنموية للشعب الإثيوبي، ولكن يجب إدراك تهديد هذا المشروع لملايين المصريين والسودانيين.

وتابع: "أطالب مجلس الأمن بالنظر في القضية للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين؛ ومنع اندلاع الصراعات في إقليم يعاني من الهشاشة ونحن كدولة مسؤولة لجأنا إلى مجلس الأمن من أجل تجنب أي مساس بحقوق دولتي المصب، وتعريض حياة أكثر من 150 مليون مصري وسوداني للخطر"، مشيرا إلى أن مجلس الأمن سيولي العناية للملف؛ وسيتصرف حيال أي تصرفات أحادية تخالف الأعراف الدولية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا