استقالة وزير الداخلية ورئيس الشرطة في سلوفينيا

بوابة الفجر
استقال وزير الداخلية السلوفيني، أليس هوجس، ورئيس الشرطة، أنطون ترافنر، اليوم الثلاثاء، بسبب مداهمات الشرطة غير المعلنة للتحقيق في شراء أجهزة تهوية طبية قالوا، إنها ذات دوافع سياسية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وقال وزير الداخلية، أليس هوجس، إن رئيس الوزراء جانيز جانسا، قبل استقالته بعد أن داهمت الشرطة في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، منازل العديد من المسؤولين الحكوميين الذين يُزعم أنهم على صلة بالشراء، حسبما أفادت وكالة الأنباء السلوفينية، وأوردته وكالة "رويترز".

وأضاف في حديث صحفي في ليوبليانا، في مؤتمر صحفي، أنه هو نفسه قبل استقالة رئيس الشرطة العام، أنطون ترافنر.

وأردف "هوجس"، أنه لم يتم إخباره هو ولا ترافنر مسبقًا بشأن المداهمات، وعلم لاحقًا فقط أن منزل وزير التنمية الاقتصادية والتكنولوجيا Zdravko Pocivalsek قد تم مداهمته واحتجاز Pocivalsek أثناء البحث.

وأوضح "هوجس"، أنه يعتقد أن عمليات التفتيش كانت ذات دوافع سياسية، وأنه كوزير قبل المسؤولية السياسية. مكتب التحقيقات الوطني، الذي نفذ المداهمات، يتبع مدير عام الشرطة.

ونقلت وكالة الأنباء السلوفينية عن "هوجس" قوله للصحفيين: "ستجد صعوبة في إقناعي بأن الأمر لا يتعلق بالشرطة السياسية، ولا يتعلق بالشرطة ليست في خدمة المواطنين بل في خدمة الدولة العميقة".

وقالت ماجا سيبرل ادليسيتش، المتحدثة باسم المكتب لـ"رويترز"، إن المكتب أجرى عمليات تفتيش لمنازل تتعلق بتحقيق في شراء معدات طبية.

أفادت البوابة Necenzurirano (غير الخاضعة للرقابة)، أن محققي المكتب كانوا يبحثون في 11 موقعًا، بما في ذلك وزارة الاقتصاد، على صفقة بقيمة 8 ملايين يورو لشراء أجهزة تهوية طبية.

ينتمي بوكيفالسيك، الذي ينتمي حزب يسار الوسط إلى يسار الوسط، وهو عضو في التحالف الحاكم في جانسا، إلى فريق مسؤول عن شراء المعدات الطبية اللازمة لعلاج فيروس كورونا المستجد.