تسريبات مفبركة وحيل شيطانية.. فشل خطط القنوات الإخوانية لتشويه مصر

أرشيفية
أرشيفية
اعتمدت جماعة الإخوان الإرهابية، على سلاح الأبواق الإعلامية، لتشويه الدولة المصرية، بعد فشل مساعيها في الاستحواذ على السلطة، حيث كشف الشعب مخططاتها الخبيثة، وترويجها الشائعات والأكاذيب.

فضح قنوات الإرهاب
اعتمدت جماعة الإخوان، على قناة "الجزيرة" منذ انطلاقها على تنفيذ مخطط وأجندة غربية بتشويه المنطقة العربية وبث السموم والتحريض ضد الأنظمة العربية، بهدف زعزعة أمن واستقرار تلك المنطقة، حيث كشف أمرها والنوايا الخبيثة للقائمين على إطلاقها، وأغلقت مكاتبها في الدول العربية، وإيقاف بثها.

وانهارت قناة الشرق التي تنتهج أسلوب الإخوان، بعد أزمتها بسبب استحواذ أيمن نور على أموال التمويل القطرية المخصصة للصرف على القناة، وإعطاء الفتات منها للعاملين، لتستمر أزماتها حتى الآن.

وتعمدت قناة "مكملين" الداعمة لجماعة الإخوان الإرهابية، بث التسريبات والفيديوهات المفبركة التي لم تنتهي، إلا أن الدولة المصرية كشفت زيف تلك التسريبات، وفضحت القناة التي تروج الشائعات والفتن.

فيديوهات مزيفة
حاولت جماعة الإخوان الإرهابية، الاعتماد على أبواقها الإعلامية، كسلاح لتشويه الدولة المصرية والتحريض ضدها، كقناة الجزيرة والشرق ومكملين، باعتمادهم على إطلاق الشائعات وبث الأكاذيب والفيديوهات المفبركة، لكن الشعب، كشف زيفهم ومخططاتهم الخبيثة.

كشف حجم الإخوان
وظهر حجم قنوات الإخوان الضئيل، عقب ثورة ٣٠ يونيو المجيدة، حيث بدأ رموز الجماعة يترنحون على الشاشات، لترويج الأكاذيب، وإطلاق دعاوى للتظاهر ضد النظام، لكن للشعب المصري، قال كلمته في صد تلك الدعوات الخبيثة والتي تسعى لهدم مؤسسات الدولة.

تصريحات عشوائية 
لا تملك الجماعة الإرهابية، إلا إطلاق تصريحات عشوائية تعكس أزمتها فقط وتعبر عما تكنه من حقد من النجاحات التي تحققها مصر في كافة المجالات.

واستطاعت ثورة 30 يونيو، القضاء على حكم جماعة الإخوان الإرهابية، الذين اعتلوا حكم مصر لمدة سنة واحدة، قضوا على الأخضر واليابس، حتى خرج الملايين من الشعب المصري، في ملحمة شعبية، منادين بعزل محمد مرسي، وبالفعل، انتصروا على الجماعة الفاشلة ونجحت الثورة في مسعاها.

ومنذ فشل جماعة الإخوان في العودة إلى حكم مصر، جن جنونهم، واستخدموا أساليب العنف والتحريض ضد الدولة المصرية، من خلال أبواقهم الإعلامية، بنشر الأكاذيب والشائعات المغرضة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا