برلماني يحذر من خطورة انتقال الطلبة المغتربين أثناء الامتحانات

بوابة الفجر
أعلن النائب محمد عبدالغني، تقدمه ببيان عاجل إلى الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، موجه إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بشأن انتقال طلاب الجامعات من مختلف المحافظات لآداء امتحانات السنوات النهائية، والاختلاط بأسرهم وذويهم عند عودتهم إلى منازلهم مما يُسهم في زيادة أعداد الإصابات والوفيات بعدوي فيروس كورونا المستجد في ظل فترة ذروة انتشار الوباء.

وأضاف عبدالغني خلال بيانه، اليوم الثلاثاء، أنه رغم أهمية إجراء الامتحانات على مستقبل الطلاب، إلا أن الطلاب والأساتذة الجامعيين معرضون للخطر وخاصة بالنسبة للطلاب المغتربين فهناك عملية انتقال بالمواصلات سواء القطارات أو السيارات لمدد زمنية طويلة تصل إلى عدة ساعات متواصلة، وحالات الازدحام بوسائل الانتقال الجماعي العامة ومحطات القطارات.

وأضاف "عبدالغني" أنه في حال التوصل إلى السكن الجامعي فهناك دورات مياه سيتم استخدامها بصورة مشتركة"، بجانب عمليات الانتقال لأداء الامتحان ومن ثم هناك إمكانية لنشر العدوى ونقلها للمنازل وزيادة عدد الإصابات وحالات الوفاة، وإمكانية تعرض أساتذة الجامعة لخطر الإصابة سواء من خلال اجراء الامتحانات أو أثناء عمليات التصحيح الورقي.

وطالب عضو مجلس النواب، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بضرورة معرفة الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للحد من الازدحام وخاصة للمغتربين، ومدى إمكانية تأجيل عقد تلك الامتحانات أو عقدها على مراحل لتخطي فترة الذروة إن كانت ضرورية وتحتاج إلى اختبارات عملي حفاظا على صحة الطلبة والأساتذة والتخفيف من الازدحام والانتقال بين المحافظات.

كما طالب النائب، بمدى إمكانية تنفيذ إجراءات مثل سنوات الانتقال وإلزام الطلبة بتقديم بحث في المواد النظرية عبر الانترنت، مع حساب المجموع التراكمي للسنوات السابقة.


وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الاثنين، خروج 412 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 17951 حالة حتى اليوم.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 1566 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 83 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الاثنين، هو 66754 حالة من ضمنهم 17951 حالة تم شفاؤها، و2872 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا