التضامن: لا نملك إجبار الحضانات على عودة العمل (فيديو)

بوابة الفجر
كشف الدكتور محمد العقبي، المستشار الإعلامي لوزارة التضامن الاجتماعي، تفاصيل وشروط عودة عمل الحضانات بعد قرارات رفع الحظر.

وأوضح "العقبي"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "عيادة TeN" المذاع عبر فضائية "TEN"، اليوم الثلاثاء، أن وزيرة التضامن وجهت بدراسة الاشتراطات الواجب توافرها في الحضانات حتى تعود للعمل مرة أخرى خلال الأيام القادمة.

وتابع المستشار الإعلامي لوزارة التضامن الاجتماعي، أن إدارة الأسرة والطفولة بالوزارة تواصلوا مع عدة جهات دولية ومحلية وعربية سبق لها عودة العمل بالحضانات، إلى جانب وزارة الصحة والهلال الأحمر، وتم وضع مجموعة من الاشتراطات سيتم إعلانها مساء اليوم أو صباح الغد، بعد مراجعتها من كافة الجهات والإدارات بالوزارة.

ونوه "العقبي"، بأنه سيتم وضع آلية لتقدم الحضانات الراغبة في إعادة العمل من جديد، وتوقيعها على تعهد بالالتزام بهذه الاشتراطات، وحال عدم الالتزام يتم سحب الترخيص، مشددًا على أن فتح الحضانات اختياري وليس إجباري، وذهاب الإطفال للحضانات اختياري أيضًا، لا نملك إجبار الحضانات على عودة العمل.
وقالت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الوزارة قامت بعدة إجراءات ودراسات لموقف الحضانات وتم اتخاذ قرار فتح الحضانات بعد وضع معايير محددة، تتمثل في تقدم كل حضانة ترغب في إعادة الفتح للإدارة الاجتماعية التابعة لها والتوقيع على إقرار بالالتزام بتطبيق كافة الاشتراطات المطلوبة، وفي حالة الفتح دون الالتزام بهذه الاشتراطات تعرض الحضانة نفسها لاحتمال إلغاء الترخيص.

وأوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي، أنه سيتم تشكيل لجان للرقابة والمتابعة في كل محافظة يشرف عليها مدير مديرية التضامن وتضم في عضويتها ممثلي الإدارات المعنية داخل الوزارة.

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي أنه تم مخاطبة وزارة التنمية المحلية لتفعيل دور الأحياء والمحليات في غلق الحضانات غير المرخصة حتي يتم التأكد من أن الحضانات التي سيتم فتحها هي الحضانات المرخصة والتي تعهدت أمام الوزارة بالالتزام بالاشتراطات.

وأضافت نيفين القباج، أنه سيتم مراجعة قرار فتح الحضانات خلال أسبوعين وتقييم الموقف بشكل مرن بما يحقق المصلحة الفضلى للأطفال.

وتابعت وزيرة التضامن الاجتماعي، أن عدد ساعات العمل بالحضانات سيتم تقليصه، بالإضافة إلى ضرورة توافر المواد الطبية والتعقيم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا