شاهد.. عادل حمودة يكشف مخططات الإخوان ضد القوات المسلحة والإعلام.. ويفجر مفاجأة بشأن مرسي

الكاتب الصحفي عادل حمودة
الكاتب الصحفي عادل حمودة
قال الكاتب الكبير عادل حمودة، رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، إن جماعة الإخوان أدخلت ما يقرب من ثلاثة آلاف عامل إلى القصور الرئاسية لكي يكونوا ظهيرًا لهم أثناء الصدمات.


رسالة إلى خيرت الشاطر
وتابع "حمودة"، خلال حواره مع الإعلامي عمرو خليل، ببرنامج "من مصر"، المذاع على فضائية "cbc"، مساء الاثنين، أن الاتحاد الأوربي أرسل رسالة لخيرت الشاطر، قبل ثورة 30 يونيو باعتباره العنصر المؤثر في تنظيم الإخوان، واقترح عليه تغير الحكومة، وضم 7 وزراء إليها من خارج الإخوان، وتعين البرادعي رئيسا للحكومة، وتعين عمرو موسى في منصب سياسي مرموق.

وأشار رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، إلى أن قطر قامت بدفع 3 مليار دولار إلى حكومة الإخوان، بدلًا من تشكيل حكومة ائتلافية بناءً على شرط صندوق النقد الدولي، للحصول على قرض مماثل لما دفعته قطر.

وأوضح الكاتب الكبير، أن الإخوان كانوا يعتقدون أنهم سيحكمون مصر لـ500 عام، معقبًا: "الديمقراطية بالنسبة للإخوان سلم، يطلعوا عليه، وبعد ذلك يخفونه". 

الإخوان.. والطريق إلى السلطة
ولفت إلى أن حركة حماس التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وصلت إلى السلطة عن طريق صندوق الانتخابات، وبعد ذلك حرقت هذا الصندوق، واستمرت في السلطة حتى الآن، بحجة أنها وصلت إلى السلطة عن طريق الانتخابات، وهذا نهج الإخوان دائمًا. 

وأكد رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، أن الإخوان كانوا يسعون لتفكيك القوات المسلحة، وإعداد مليشيات على غرار النظام الإيراني، مضيفًا أن الإخوان قاموا بأعداد مليشيات أثناء قيامهم بفض اعتصام الاتحادية أثناء الرئيس المعزول محمد مرسي.

وعن ثورة 30 يونيو، قال "حمودة"، إنه فوجئ بوجود أكثر من 35 مليون مصري في ثورة 30 يونيو للمطالبة برحيل جماعة الإخوان، وهذا دليل على أن الشعب المصري كان يرفض الفكر الإخواني المتخلف الذي يوهم الناس بأنه يحكم باسم الله، بينما في الحقيقية هو يحكم باسم نفسه. 

مركز محمد مرسي في جماعة الإخوان
وتابع "حمودة"، أن الرئيس المعزول محمد مرسي كان رقم 4 في اتخاذ القرار بعد مكتب الإرشاد وخيرت الشاطر، وقيادات الإخوان.

وأشار رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، إلى السفيرة الأمريكية آن باترسون تحدثت معه وبعض الصحفيين على أنها تحدثت مع القيادي الإخواني خيرت الشاطر على إعداد انتخابات رئاسية مبكرة قبل ثورة 30 يونيو، فوافق الإخوان بشرط إعداد انتخابات المحليات، لكي يسيطروا على كافة مفاصل الدولة، وبالتالي يربحوا أي انتخابات مقبلة. 

مخطط إخواني خبيث
قال الكاتب الكبير عادل حمودة، رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، إنه تلقى اتصالا من قيادي في جهة أمنية رفيعة المستوى في عهد الإخوان، وتحدث معه بأن هناك قرارًا بالقبض على الإعلاميين والصحفيين منهم هو شخصيًا، مؤكدًا له بأن جميع الجهات الأمنية رفضت هذا الأمر، ولذلك قد تقوم بعض المليشيات بارتداء ملابس أمنية والقبض على الإعلاميين. 

وتابع "حمودة"، أنه تحدث مع ضياء رشوان نقيب الصحفيين، للكشف عن مخطط الإخوان بالقبض على الإعلاميين على الهواء مباشرة على الهواء، وبعد الحديث عن هذا الأمر شعر مكتب الإرشاد بأن مخططه للقبض على الإعلاميين تم اكتشافه، ولذلك تم تأجيل القبض على الإعلامين لبعد 30 يونيو، وأصدروا تعليمات للنائب الملاكي بإصدار أمرًا بالقبض على الإعلامي بتهمة قلب نظام الحكم. 

مصر في عهد الإخوان "مضلمة"
وأضاف رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، أن مصر في عهد الإخوان كانت "مضلمة" وهذا الظلام ليس قاصرًا على إضاءة المكان بل العقل أيضًا، مشيرًا إلى أن مصر استطاعت أن تسترد نفسها في ثورة 30 يونيو، معقبًا: " مصر استردت سمعتها ونفسها في هذه الثورة"

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا