عادل حمودة يفضح مخطط الإخوان ضد الإعلاميين قبل 30 يونيو

الكاتب الصحفي عادل حمودة
الكاتب الصحفي عادل حمودة
قال الكاتب الكبير عادل حمودة، رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، إنه تلقى اتصالا من قيادي في جهة أمنية رفيعة المستوى في عهد الإخوان، وتحدث معه بأن هناك قرارًا بالقبض على الإعلاميين والصحفيين منهم هو شخصيًا، مؤكدًا له بأن جميع الجهات الأمنية رفضت هذا الأمر، ولذلك قد تقوم بعض المليشيات بارتداء ملابس أمنية والقبض على الإعلاميين. 

وتابع "حمودة"، خلال حواره مع الإعلامي عمرو خليل، ببرنامج "من مصر"، المذاع على فضائية "cbc"، مساء الاثنين، أنه تحدث مع ضياء رشوان نقيب الصحفيين، للكشف عن مخطط الإخوان بالقبض على الإعلاميين على الهواء مباشرة على الهواء، وبعد الحديث عن هذا الأمر شعر مكتب الإرشاد بأن مخططه للقبض على الإعلاميين تم اكتشافه، ولذلك تم تأجيل القبض على الإعلامين لبعد 30 يونيو، وأصدروا تعليمات للنائب الملاكي بإصدار أمرًا بالقبض على الإعلامي بتهمة قلب نظام الحكم. 

وأضاف رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، أن مصر في عهد الإخوان كانت "مضلمة" وهذا الظلام ليس قاصرًا على إضاءة المكان بل العقل أيضًا، مشيرًا إلى أن مصر استطاعت أن تسترد نفسها في ثورة 30 يونيو، معقبًا: " مصر استردت سمعتها ونفسها في هذه الثورة" 

السيسي يحتفل بـ30 يونيو بالمشروعات القومية
في سياق منفصل، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن العالم تابع باندهاش انطلاق شرارة ثورتنا المباركة في 30 يونيو التي قضت على كل محاولات البعض المستميتة طمس الهوية الوطنية.

وأشار "السيسي"، خلال كلمته بافتتاح عدد من المشروعات القومية بشرق القاهرة، أمس الاثنين، إلى أن هؤلاء ومن يقف وراءهم ظنوا ان أهدافهم التي يسعوا إليها قد أصبحت قريبة المنال، فخرجت جميع الملايين معلنة رفضها لمحاولات من لا يدرك قيمة وعظمة مصر، مضيفًا أن القوات المسلحة كانت تتابع وتراقب مطالب جماهير الشعب العظيم وانحازت للإرادة الوطنية الحرة، استنادًا لثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة باعتبارها ملاذ الشعب الآمن واتخذت قرارًا تاريخيًا.

وأكد، أنهم كانوا يدركوا منذ اللحظة الأولى لثورة 30 يونيو أنهم سيخوضون مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح، وحرمة الدماء، معتبرًا أن خطر الإرهاب كان على رأس التحديات التي كانت تواجهها الدولة على مدار السنوات الماضية، حيث سعت أيادي الشر لترويع الأمنين، وخلق حالة من الفوضى في محاولات بائسة للعودة مرة أخرى للحكم.

هذا وعلق الدكتور معتز عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، على ذكرى ثورة 30 يونيو، قائلًا: "إحنا ربنا أكرمنا في 30 يونيو، 25 يناير كانت عودة الروح، مكنش ينفع نقبل تزوير الانتخابات الفجّ، وفكرة التوريث لجمال مبارك، إنما كانت روح غير منضبطة وحالة من الفوضى، 30 يونيو كانت عودة الوعي، وعودة الروح وعودة الوعي هما كتابان للكاتب الكبير الراحل توفيق الحكيم".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا