نشأت الديهي: ثورة 30 يونيو نقطة فارقة في تاريخ مصر

نشأت الديهي
نشأت الديهي
قال الإعلامي نشأت الديهي، إن اليوم ذكري مرور 7 سنوات على الثورة المصرية الشعبية العفوية في 30 يونيو، وهي أضخم تجمع بشري في التاريخ.

وأضاف "الديهي"، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "TeN"، اليوم الاثنين، أن ثورة 30 يونيو كانت نقطة فارقة بين ضياع الهوية المصرية ووجه مصر التاريخي، وبين الحفاظ على هذه المقدرات والمكتسبات.

وتابع، أنه في مثل هذا اليوم كان الشعب المصري على موعد مع استعادة وطنيته ودولته، وخرجت الملايين لصب لجام غضبهم على من سرقوا من الوطن المدنية والوسطية، وهذه التجمعات أعادت للوطن هيبته.

وأكد، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، البطل الحقيقي الذي لبى نداء الشعب المصري في وقت حالك وصعب، باتخاذ قرار في هذا التوقيت هو الأصعب في التاريخ، حينما كان وزيرًا للدفاع، بالاستجابة لصرخات الشعب المصري الرافضة لوجود المدلسين وتجار الدين واستحواذهم على المشهد السياسي.

هذا وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن العالم تابع باندهاش انطلاق شرارة ثورتنا المباركة في 30 يونيو التي قضت على كل محاولات البعض المستميتة طمس الهوية الوطنية.

وأشار "السيسي"، خلال كلمته بافتتاح عدد من المشروعات القومية بشرق القاهرة، اليوم الإثنين، إلى أن هؤلاء ومن يقف وراءهم ظنوا ان أهدافهم التي يسعوا إليها قد أصبحت قريبة المنال، فخرجت جميع الملايين معلنة رفضها لمحاولات من لا يدرك قيمة وعظمة مصر، مضيفًا أن القوات المسلحة كانت تتابع وتراقب مطالب جماهير الشعب العظيم وانحازت للإرادة الوطنية الحرة، استنادًا لثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة باعتبارها ملاذ الشعب الآمن واتخذت قرار تاريخي.

وأكد، أنهم كانوا يدركوا منذ اللحظة الأولى لثورة 30 يونيو أنهم سيخوضوا مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح، وحرمة الدماء، معتبرًا أن خطر الإرهاب كان على رأس التحديات التي كانت تواجهها الدولة على مدار السنوات الماضية، حيث سعت أيادي الشر لترويع الأمنين، وخلق حالة من الفوضى في محاولات بائسة للعودة مرة أخرى للحكم.