برلمانية: ٣٠ يونيو ثورة شعب انتفض لهويته وغامر لمستقبل أفضل

مي البطران
مي البطران
قالت الدكتورة مي البطران عضو مجلس النواب، إن ثورة 30 يونيو هي ثورة شعب أراد أن يحافظ على ثقافته وهويته ويشتري مستقبل مشرق له ولأولاده، متوجهة بالتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي والشعب المصري بمناسبة الذكرى السابعة للثورة.

وأوضحت "البطران" في تصريحات لها،اليوم الاثنين، أن ثورة 30 يونيو هي ثورة الحفاظ على الهوية المصرية التي تشكل وعي وكيان كل فرد يعيش على أرض مصر سواء رجل أو امرأة أو طفل أو كهل كل من تربى واستنشق هواءها، الهوية المبنية على التعايش بين كل فئات المجتمع بصرف النظر عن تعدد الخلفيات الثقافية والاجتماعية، حيث مهدت الطريق لاستقرار المجتمع في شتى المجالات، فضلا عن استعادة دورها ومكانتها بين دول العالم الذي لا يمكن لأحد إنكاره، مشيرًة أنه مازال هناك العديد من المحاولات والمؤامرات لقوى الظلام تريد التلاعب بأمن مصر القومي وأحداث فتنة بين صفوف الشعب المصري لتنفيذ مهام مكلفين بها من دول تحمل الكره والبغضاء لمصر، ولكن مصر بقيادة رئيسها السيسي ورجال القوات المسلحة والشرطة استطاعوا إحباط كافة المؤامرات والحفاظ علي مصر ومكانتها.

وقالت عضو مجلس النواب: إن الشعب المصري العظيم هو البطل الحقيقي لنجاح ثورة 30 يونيو، وأن القيادة السياسية استثمرت طاقة وانتفاضة الشعب في تحقيق النمو والتنمية، موضحًة أن الشعب والجيش والشرطة وجميع مؤسسات الدولة المصرية كانوا على قلب رجل واحد ونجحوا باقتدار في كشف وتحطيم جميع مخططات جماعة الإخوان الإرهابية، التي كادت أن تطيح بالدولة المصرية إلى الهلاك، مشيرة إلى أن الثورة حققت مطالب الشعب المصري وأهدافها المطلوبة وذلك عن طريق كافة النجاحات في شتى المجالات سواء على الصعيد الاقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي، تحت القيادة الحكيمة للرئيس السيسي.

وتابعت: " أنه في ظل جائحة كورونا دائما متوفر لدينا الدواء والمعدات الوقائية طوال الفترة، كما أن اقتصاد مصر استمر في النمو ولم يتأثر سلبًا بالظروف الاستثنائية، مثل دول الجوار، مما يجعلنا ندخل في مصاف الدول المتقدمة"، مؤكدة أن ٣٠ يونيو ليست عبور من مرحلة تاريخية صعبة في تاريخ مصر فقط بل عبور من بحر امواجه عاتية لتستقر في مصاف الدول المتقدمة، وانتصار على الموروثات واليأس ودخول مصر المستقبل واستعداد قوي بخطى ثابتة.