إخماد حريق المكتبة المركزية بجامعة الإسكندرية

بوابة الفجر
تمكنت قوات الحماية المدنية بالإسكندرية من السيطرة على حريق محدود نشب في المكتبة المركزية بجامعة الإسكندرية، بسبب ماس كهربائي في الكابل الموصل من غرفة الكهرباء والذي يعد ثان حريق قد حدث اليوم الأثنين عقب اندلاع حريق في مستشفى خاص في منطقة محمد نجيب، أسفر عن 7 ضحايا من مصابي كورونا.


وأوضح اللواء مصطفى سلطان المشرف العام على قطاع الأمن الجامعي بالجامعة، أن حريق المكتبة المركزية قد أخلف تلفيات بسيطة، جاري حصرها، وأنه لا توجد خسائر في الكتب أو المخطوطات، مشيرًا إلى أن الحريق تمت السيطرة عليه بالتعاون مع قوات الدفاع المدني والحريق بالاسكندرية.



واستيقظت محافظة الإسكندرية صباح اليوم الإثنين على حادث مأساوي بنشوب حريق في تمام الساعة الخامسة ونصف فجرًا داخل غرفة عناية مركزة في مستشفى خاص في منطقة محمد نجيب شرق المحافظة، قد خصصت للعزل من مصابي فيروس كورونا المستجد.


وانتقل اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يرافقه الدكتورة جاكلين عازر نائب المحافظ على الفور لمستشفى البدراوي الخاصة بمنطقة سيدي بشر بشارع محمد نجيب، لمتابعة تداعيات الحريق الذي اندلع بها صباح اليوم نتيجة ماس كهربائي، والذي أسفر عن مصرع ٧ مرضى نتيجة اختناقهم، وإصابة ٩ أشخاص آخرين.


وكانت غرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة تلقت صباح باكر اليوم بلاغا بنشوب حريق هائل بأحد المستشفيات الخاصة، وعلى الفور كلف محافظ الإسكندرية كافة الجهات المعنية بالانتقال لموقع الحريق واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة ونقل المرضى للمستشفيات الأخرى لتلقيهم العلاج اللازم.


وتمكنت قوات الدفاع المدني بالإسكندرية من السيطرة على الحريق وتم الدفع بـسيارات الإطفاء للسيطرة على الحريق، ومنع امتداده بالمستشفى، وتوجهت سيارات الإسعاف لمكان الحريق لنقل المصابين والمرضى لأماكن أخرى، وتم نقل الجثث إلى المشرحة وتحرير المحضر اللازم بالواقعة، فضلًا عن إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.



فيما صرح الدكتور خالد عبد الغني وكيل وزارة صحة الإسكندرية بأن تم نقل جميع حالات مرضي حريق مستشفى خاص في منطقة محمد نجيب إلى مستشفيات وزارة الصحة، موضحا أن عدد ضحايا حريق المستشفى 7حالات، وأن المستشفى كانت متخصصة لحالات الحجر الصحي لمصابي فيروس كورونا المستجد.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا