الأنبا مرقس يرد على "حماة الأيمان" بعد مطالبتهم بإلغاء‏ ‏الماستير (فيديو)

الأنبا مرقس
الأنبا مرقس
قال الأنبا مرقس، مطران إيبارشية شبرا الخيمة للأقباط الأرثوذكس، إنه في عهد القديس بولس الرسول كان يتم التناول من دم المسيح (الخمر الغير مُسكر الذي يتم عملة في سر الافخارستيا خلال صلاة القداس) يتم مروره عبر كأس لكل واحد يتبادله بين الحضور، لافتًا الى أن يوحنا ذهبي الفم كان في عهده يتم مناولة الأثرياء اولًا ثم يتبقى شيء بسيط يتناوله البسطاء؛ فقرر أن يتم التناول عن طريق الماستير (المعلقة) حتى تكون هناك عدالة بين الجميع.


جاء ذلك عبر مقطع فيديو لنيافته؛ ردًا على بعض المعارضين من مدعى أعضاء جماعة حماة الأيمان الذين طالبوا بإلغاء التناول بالماستير خوفًا من نقل عدوى كورونا بين المصليين.


وأوضح "مرقس"، أن طقس الكنيسة في العصور الأول كان يتم تناول الشعب عن طريق وضع الجسد والدم في يد كل فرد، قائلًا: " لو نقطة وقعت علي يد واحد يقوم بلحسها"!، مؤكدًا أن دم المسيح لا ينقل الامراض بل يُعطى لمغفرة الخطايا".


وتساءل: هل التناول يشفي جسد المريض؟ معقبا: التناول يعطى شفاء للروح وهدفه يعطى عنا غفرانًا للخطايا والحياة الأبادية لمن يتناول منه، لافتًا الى أن قداسة البابا الراحل كيرلس السادس كان مريضًا حيث كان يتناول بصفة يومية! هل شفى من كل امراضي؟ بالتأكيد لأ، مؤكدًا أن التناول هو طقس روحي يشفينا من الامراض الروحية أما عن الشفاء من الامراض الجسدية فهذه هي من اختصاص الله وارادته بحسب إيمان كل شخص قبطي ارثوذكسي.


اقرأ أيضا...



ومن ناحية أخرى، علق الأنبا رافائيل، الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة، سكرتير المجمع المقدس الأسبق، على قرار الحكومة بشأن عودة الحياة الي طبيعتها وفتح أبواب الكنائس طوال أيام الأسبوع ماعدا الأحد والجمعة، قائلًا: إن القرار بفتح الكنائس يخص اللجنة الدائمة بالمجمع المقدس والذي يتكون من 20 عضوا من الأباء الأساقفة برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، ومن المقرر أن تجتمع السبت المقبل بشأن هذا الموضوع.


وأوضح " رافائيل" في كلمه له، عبر مقطع فيديو بثه على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي" فيس بوك"، أن اللجنة المجمعية هي من واجبها الاجتماع للبت في قرارات إدارية وليست تخص في العقيدة، لان الأمور العقائدية تخص المجمع بأكمله وليست لجنة فرعية.


وعن نقل الماستير (المعلقة) العدوى خلال عملية ممارسة طقس سر الافخارستيا، قال أسقف عام كنائس وسط القاهرة: "ارجوا ان ظروف أزمة كورونا لا تترك الكنيسة مجروحة ومنقسمة ولكن نترك الأمور في يد اللجنة الدائمة بالمجمع المقدس لأخذ القرار المناسب وكلنا نخضع بكل محبة وهدوء".


وقال إن دم المسيح " الخمر الغير مسكر التي تؤخذ عن طريق الماستير" شافي ولن ينقل العدوى، لافتًا إلى أن هناك أمراض نقل عن طريق الطعام مثل التيفويد وشلل الأطفال وغيره، مشيًرا الى أن الماستير إذا كان ينقل الأمراض لكان انتقل خلال الأوبئة التي مرت بها مصر في العقود الماضية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا