جامعة حلوان تناقش رسالة ماجستير بكلية التكنولوجيا والتعليم "أونلاين"

الباحثة
الباحثة
ناقشت الباحثة إيمان سيد محمد سيد، بقسم تكنولوجيا الكهرباء بكلية التكنولوجيا والتعليم بجامعة حلوان، رسالة ماجستير "أونلاين" بعنوان "تحليل الزيادة المؤقتة للجهد والحالات العابرة وتوظيف النتائج في تصميم برنامج تدريبي  لطلاب كلية التكنولوجيا والتعليم". 

وجاء ذلك في ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تتخذها جامعة حلوان برئاسة الأستاذ الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وحصلت الباحثة على درجة الماجستير مع التوصية بإهداء نسخة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وكليات التكنولوجيا والتعليم، للاستفادة من نتائج البرنامج في مجال تخصص الكهرباء، وقد تمت المناقشة بقاعة المؤتمرات والمناقشات بالكلية عن طريق الفيديو كونفرانس "أونلاين" لأول مرة في تاريخ الكلية. 

وتهدف الدراسة إلى تحليل حالات الزيادة المؤقتة للجهد الكهربي والحالات العابرة وكذلك لرفع الأداءات المهارية لدى طلاب كلية التكنولوجيا والتعليم من خلال تصميم برنامج تدريبي يسعى لتنمية الأداءات المهارية لدى طلاب الكلية. 

واتبعت الباحثة مجموعة من الإجراءات العلمية المتعلقة بتحليل الجهد الكهربي وبعض حالات الزيادة العابرة، كما تم الإستفادة من نتائج التجربة الهندسية في تصميم  برنامج تدريبي يفي بمتطلبات تخصص تكنولوجيا الكهرباء، وأوصت الباحثة بمجموعة من التوصيات حول آليات الإستفادة من البرنامج التدريبي بكليات تكنولوجا التعليم. 

وتكونت لجنة الحكم والمناقشة من ا. د صلاح الدين خضر أستاذ بقسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة حلوان وعميد جامعة ٦ أكتوبر الأسبق "مناقشًا ورئيسًا"، ا. د وائل احمد راضي استاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة حلوان"مناقشًا ومشرفًا"، ا. م. د دينا مراد استاذ مساعد بقسم تكنولوجيا الكهرباء كلية التكنولوجيا والتعليم جامعة حلوان"مناقشًا ". 

وتكونت لجنة الإشراف على الرسالة من ا. د وائل راضي استاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة حلوان"مشرفًا "، حلمي السيد عواد مدرس بقسم تكنولوجيا الكهرباء كلية التكنولوجيا والتعليم جامعة حلوان، د إكرامي سعد محمود مدرس بقسم تكنولوجيا الكهرباء بمعهد الأهرامات للهندسة والتكنولوجيا.

آخر تطورات فيروس كورونا

وفي سياق منفصل، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الاثنين، خروج 397 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 15133 حالة حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 16613 حالة، من ضمنهم الـ 15133 متعافيًا.

وأضاف أنه تم تسجيل 1576 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 85 حالة جديدة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وتابع أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة، الجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر، مطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، مناشدًا المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي، خاصة في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الاثنين، هو 56809 حالة من ضمنهم 15133 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و2278 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.
 
كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.