يملكها مقاول وصاحب معرض موبيليا.. القصة الكاملة لمخالفات إسكان «سرايات القطامية»

بوابة الفجر

بالكمامات الطبية والقفازات، تجمع يوم الجمعة الماضى، عدد كبير من أصحاب الشقق السكنية والحاجزين بمشروع «سرايات القطامية» فى وقفة احتجاجية أمام مقر المبيعات بموقع المشروع، احتجاجا على ما يتعرضون له على يد القائمين على شركة «كايرو كونسلت» مالكة المشروع، وبرغم المحاذير من عدوى فيروس كورونا، كان للمتجمعين سبب أقوى وهو الدفاع عن مدخراتهم التى دفعوها على مدار سنوات فى شقق قالت إعلانات الشركة إنها ستكون كومباوند سكنى متكاملاً وراقياً، لكن الواقع كان غير ذلك.

الحكاية بدأت عام 1997 كما يحكى لنا السكان، حين حصلت الشركة ويملكها كل من سيد سعد صاحب معارض الموبيليات، والمقاول إيهاب مراد، على أرض بحى زهراء المعادى أول طريق العين السخنة بجوار شركة الغاز، ببضع جنيهات لتحويلها إلى إسكان للشباب كما جاء فى طلباتهما، لكنهما قاما بتسقيع الأرض لمدة 10 سنوات كاملة ارتفع خلالها سعر المتر إلى آلاف الجنيهات، وحتى لا يتم سحب الأرض منهما اتفقا مع شركات أخرى من الباطن بالبدء فى البناء، وقاما بحملة إعلانية ضخمة للإعلان عن مشروع سكنى جديد باسم كومباوند «سرايات القطامية»، وتضمنت الإعلانات صوراً لمخططات تحتوى على عمارات راقية ومساحات خضراء.

وانهالت طلبات الحاجزين الذين أكدوا لنا أنهم دفعوا كل مدخراتهم كمقدمات حجز فى المشروع على أن يتم استكمال الباقى فى شكل أقساط التزموا بدفعها جميعا فى انتظار السكن بكومباوند سكنى راقى بمنطقة متميزة، وتم بالفعل بناء بعض العمارات من جانب المطورين العقاريين الذين اتفق معهم أصحاب الشركة من الباطن، مقابل أسعار هائلة لمتر الأرض التى خصصت لهم بما لا يزيد عن 150 جنيهاً للمتر.

كانت هذه العمارات هى المرحلة الأولى بالكومباوند، وعندما تسلمها الحاجزون اكتشفوا أنها بلا مرافق فضلا عن سوء الواجهات والمصاعد والمداخل عما عرض عليهم بمخططات المشروع، كان هذا عام 2011، وبسبب الأحداث السياسية بالبلاد آنذاك، انتظر الحاجزون أن يتم إدخال المرافق وتعديل الواجهات وعمل حدائق وسور للكومباوند وبوابة خاصة، لكن هذا لم يحدث بعد مرور ما يقرب من 9 سنوات.

ليس هذا فقط بل فوجئ الحاجزون وملاك الشقق بإعلان أصحاب الشركة بأنهما حصلا من حى البساتين على رخصة بتعلية العمارات التى تم بناؤها بالفعل إلى 5 طوابق، رغم أن الأساسات صالحة لأربعة طوابق فقط، كما حصلا من الحى على تراخيص ببناء عمارات جديدة بارتفاع يصل إلى 9 طوابق، بما يخل تماما بما هو منصوص عليه بالعقود.

ولم يكتفِ ملاك الشركة بهذا بل مازالوا يماطلون فى إدخال المرافق أو الانتهاء من أعمال اللاندسكيب وبناء سور للكومباوند وبوابات له، وكل نشاطهما يتلخص فى عرض شقق جديدة للبيع بالتقسيط فى العمارات التى حصلا لها على تراخيص من الحى، ومع كل سؤال من الملاك والحاجزين يجدون إما مماطلة أو تهديد.

فى الأيام القليلة الماضية، وجه الرئيس السيسى أجهزة الدولة بوضع حد لمخالفات البناء والضرب بيد من حديد على المتجاوزين فى هذا الملف لمنع تكون المزيد من العشوائيات السكنية التى تضغط على المرافق العامة والمناطق المتميزة بالقاهرة، تماما مثل كومباوند سرايات القطامية قبل انهيار المكان.

الحاجزون والملاك أكدوا أنهم سيواصلون التصعيد وسيرفعون قضايا نصب واحتيال على ملاك الشركة، مؤكدين أن مطالبهم تتخلص فى ضرورة استكمال الكومباوند وإدخال المرافق، ومراجعة التراخيص التى حصلوا عليهما وتنفيذ قرارات الدولة بهذا الشأن.