المسماري: ليبيا نقطة ارتكاز لأردوغان لتنفيذ العمليات الإرهابية فى سيناء والقاهرة

المسماري
المسماري
Advertisements

أكد المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أن ليبيا مجرد نقطة ارتكاز للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لتنفيذ المزيد من العمليات التكفيرية والإرهابية فى سيناء والقاهرة.

 

وقال المسماري، في تصريحات تلفزيونية، إن حديث الأتراك عن نيتهم التمركز الدائم فى قاعدتى مصراتة والوطية، وأن أردوغان يعتبر نفسه فى مرحلة جنى الثمار من وراء الحرب التى شنها على ليبيا، وأنه يسعى لتمركز دائم ينطلق منه لتنفيذ مخططه الاستعمارى شرقا وغربا فى إفريقيا، بخيانة فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الإخوانية.

 

وكان أحمد المسماري، اعتذر للمصريين عن ممارسات الميليشيات الإرهابية المدعومة من الرئيس التريك رجب طيب أردوغان بحق العمال المصريين على أرض ليبيا.

 

وأشار المسمارى، إلى أن ميليشيات أردوغان تعتبر أن كل ليبى وكل مصرى عدوًا، محذرًا من محاولات أردوغان الاستعمارية فى المنطقة العربية.

 

وأضاف اعتذرنا للقيادة المصرية عن ممارسات تلك الميليشيات الإرهابية وعنجهيتها المستمدة من عنجهية أردوغان هذه الأيام، والذى تظهر حقيقته يومًا بعد يوم أمام المجتمع الدولى، وطمأن متحدث الجيش الليبى إلى أن وضع العمال المصريين فى مناطق الشرق الليبى مطمئن.

 

وكشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، عن الانتهاكات التي تعرض لها المصريين في ترهونة، قائلا: "من بين هذه الانتهاكات سرقات بالجملة، سرقة كل ما يمكن أن يحمل من معدات وسيارات وآلات وخيول، إلى جانب حرق الأخضر واليابس، وتقدم المسماري بالاعتذار، مؤكدا أن من قاموا بذلك العمل المخزي لا يمثلون الشعب الليبي ولا العرب، بل يمثلون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لأن هذا هو من أدخلهم، وبالتالي فإن أردوغان هو المسؤول المباشر عن هذه الجريمة.

 

وكالعادة لا تنسي مصر حقوق أبنائها، فأعلنت الحكومة أنها تجري اتصالات لتأمين الإفراج الفوري عن العمالة مصرية التي اعتقلت في طرابلس على أيدي قوات الوفاق، وعلقت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، السفيرة نبيلة مكرم، على مقطع الفيديو، قائلة إن الواقعة "مش هتعدي على خير"، مشددة على أن مصر "لا تسكت إزاء أي اعتداء على المواطنين بالخارج".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا