هل بدأت الموجة الثانية من فيروس كورونا.. رئيس الرابطة الطبية الشرق أوسطية يجيب

بوابة الفجر
Advertisements
بعد أن اقتربت الدول من السيطرة على فيروس كورونا، وأوشكت على فتح حدودها، عاد الفيروس بشراسة وزادت الإصابات، لدرجة أن الخبراء والمنظمات الصحية أشارت إلى أنها قد تكون موجة ثانية من الفيروس، وحذرت من تحوره لتصبح أعراضه أشد ضراوة، في حين أشار البعض إلى أنها قد تكون استكمالا للموجة الأولى.

وتشهد العديد من الولايات الأمريكية تصاعدًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ويحذر الخبراء من أن معدلات الإصابة قد ترتفع بشكل أكبر بالصيف مع إعادة افتتاح الولايات. ويرى كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد أن حصول موجة ثانية للفيروس ليس أمرًا حتميًا، وذلك في وقت فرضت فيه السلطات الصينية إجراءات غلق صارمة على بعض المناطق بالعاصمة الصينية بكين بعد ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أن ظهور الإصابات مجددا جاء في شينفادي، الواقع في منطقة فنجتاي جنوب غربي بكين ويعتبرأكبر سوق للجملة في المدينة،، وتأكيد إصابة 45 من إجمالي 517 شخصا، في حين وقال مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، الدكتور أنتوني فاوتشي، إن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في عدد من الولايات لا يُعد بالضرورة "تصاعدًا ثانيًا".

وأثارت الحالات الجديدة مخاوف بشأن الموجة الثانية من فيروس كورونا، التي أصابت أكثر من سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم وقتلت 432638.

وقال فؤاد عودة، رئيس الرابطة الطبية الشرق أوسطية ورئيس نقابة الأطباء من اصل أجنبي بإيطاليا، في تصريح خاص للفجر، أن عودة انتشار فيروس كورونا، قد يعتبر موجة ثانية من فيروس كورونا، موضحا أن المرحلة الاولى انتقلت من اوروبا الى امريكا ثم امريكا الجنوبية.

وقال الموجة الموجة الاولى تنقسم لـ70 ألى 90 يوم في كل دولة، موضحا أن بداية المرحلة الاولى كان عدد الاصابات كبير بسبب قلة الوعي وعدم خبرة الدول في التعامل معه، أما الآن فبات التعامل مع الفيروس متشابه في كل دول العالم تقريبا.

وأوضح أن الصين ان الاصابات زادت في الصين مرة أخرى نتيجة فتح الحدود، مثل ما حدث في أوروبا، لذلك فان القاعدة هي إجراء فحوصات واختبارات كل 15يوم لمعرفة نتيجة الاصابات، ولكن الفترة الأخيرة كان هناك ضغط كبير على حكومات العالم بسبب الظروف الاقتصادية والتظاهرات التي خرجت بعدد من دول العالم، لذلك لم تنهتبه الحكومات، وهو ما تسبب بعودة الفيروس مرة أخرى 

وقال إن عودة الشركات والمصانع للعمل دون إجراء مسحات لموظفيها، ساهم في انتشار الفيروس أيضا، وشدد على ضرورة عزل المصابين وإجراء حجر صحي بالمناطق التي تظهر فيها الاصابات لمنع انتشارها مجددا