دلهي تأمر بالاحتفاظ بأسرة المستشفيات للمقيمين فقط مع تصاعد حالات كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
أمرت العاصمة الهندية، نيودلهي، اليوم الأحد، بحجز العديد من أسرة المستشفيات فقط لسكانها، حيث استمر عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الارتفاع.

وقال رئيس وزراء الولاية، آرفيند كيجريوال، في رسالة بالفيديو على "تويتر": "دلهي في مشكلة كبيرة. . . حالات فيروس كورونا تتزايد بسرعة"،معلنًا، أنه سيتم تخصيص المستشفيات التي تديرها الحكومة الخاصة والمدينة لسكان دلهي، كما أوردت وكالة "رويترز".

وأضاف: "إذا فتحنا مستشفيات دلهي للمرضى من جميع أنحاء البلاد، فأين سيذهب سكان دلهي عندما يصابون بالفيروس؟".

سجلت الهند، اليوم الأحد، 9،971 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ليصل العدد إلى 246،628 حالة، مع 6929 حالة وفاة. أرقام الحالات الآن متخلفة فقط عن الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا والمملكة المتحدة وإسبانيا.

سجلت مدينة نيودلهي وحدها أكثر من 10 ٪ من إجمالي الحالات، مما يجعلها ثالث أكثر المناطق تضررًا في البلاد بعد ولاية ماهاراشترا الغربية، موطن العاصمة المالية مومباي، وولاية تاميل نادو الجنوبية.

عادة ما يكون حوالي 60-70٪ من المرضى الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات في دلهي هم الأشخاص الذين يسافرون من ولايات أخرى للحصول على العلاج كمستشفيات المدينة، من بين أفضل المستشفيات في البلاد.

أظهر تطبيق جوال فيروس لحكومة دلهي، أن المدينة التي يزيد عدد سكانها عن 20 مليون نسمة بها 8049 سريرًا لمرضى فيروس كورونا، ولكن أكثر من النصف مشغول بالفعل. وأظهر التطبيق، اليوم الأحد، أنه من بين 60 مستشفى، لم يكن هناك 11 سريرًا متاحًا.

أصدرت حكومة مدينة دلهي أمرًا ينص على أن المستشفيات يجب أن تقبل كل مريض من المدينة يعاني من أعراض فيروس كورونا، بعد شكاوى من بعض الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي من أن الناس رفضوا العلاج.

على الرغم من أن القضايا لا تزال تتصاعد، إلا أن الهند تعمل على تخفيف قواعد الإغلاق. اعتبارًا من يوم الاثنين، ستفتح دلهي والعديد من المدن الهندية الأخرى مراكز التسوق والمطاعم والأماكن الدينية بقواعد متباعدة اجتماعية صارمة.

ضرب التأمين على الصعيد الوطني الشركات، لكن الحكومة تقول، إنها ساعدت في إبطاء انتشار الفيروس.