ترامب: حاكم نيويورك رفض تقديم المساعدة لوقف عمليات التخريب

دونالد ترامب
دونالد ترامب
Advertisements
قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن حاكم نيويورك أندرو كومو،  رفض تقديم المساعدة بإرسال الحرس الوطني لوقف عمليات التخريب في المدينة.

هاجم حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلا إنه استدعى الجيش في مواجهة المواطنين الأمريكيين، الذي احتشدوا في محيط البيت الأبيض، الاثنين، احتجاجًا على مقتل جورج فلويد على يد شرطي.

وأضاف كومو في مداخلة مع CNN، قام بتفرقة المحتجين ليمكنه السير إلى الكنيسة، حاملا الإنجيل، من أجل أن يحظى "فرصة التقاط صورة".

وقال كومو إن "أغلبية الناس لديهم نقطة جوهرية وهي إنهاء هذا التمييز، مقتل الأشخاص بناء على لونهم قضية حقيقية".

وحول استدعاء ترامب للجيش، قال كوكو: "هل هذا ما يجعل أمريكا عظيمة"، لا أعتقد ذلك".

وكتب كومو، عبر حسابه في تويتر: "الرئيس يستدعي الجيش الأمريكي ضد المواطنين الأمريكيين"، مُضيفا أنه "استخدم الجيش لتفريق احتجاج سلمي حتى يتمكن من التقاط صورة تذكارية في الكنيسة".

وتابع حاكم نيويورك: "كل هذا مجرد برنامج تلفزيوني واقعي لهذا الرئيس". وأنهى تغريدته، بقوله: "عار".

كانت قوات من الحرس الوطني قد انتشرت في محيط البيت الأبيض، الاثنين، قبيل كلمة لترامب، فيما استخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع في تفريق محتجين تجمعوا في نطاق المكان.

وخلال خطابه، هدد ترامب بنشر الجيش الأمريكي حال "رفضت المدينة أو الولاية اتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن حياة وممتلكات سكانها"، لافتا أنه أوصى بشدة حكام الولايات بنشر الحرس الوطني "للسيطرة على الشوارع".

وقال الرئيس الأمريكي إنه يتخذ خطوات لحماية العاصمة واشنطن "بإرسال الآلاف والآلاف من الجنود المدججين بالسلاح والعسكريين وضباط إنفاذ القانون لوقف أعمال الشغب".

وبعد انتهائه من كلمته وتفريق المحتجين، سار ترامب مشيًا على الأقدام إلى كنيسة سانت جون القريبة من البيت الأبيض، التي تعرضت لأعمال تخريب ليل الأحد.

وحينها، رفع ترامب نسخة من الكتاب المقدس، حيث التقطت المشهد عدسات المصورين، وذلك قبل أن يعود سريعًا إلى البيت الأبيض.

من جانبه، رأى حاكم ولاية إلينوي، جاي روبرت برتزيكر، في مداخلة مع CNN، أن ترامب قال "أشياء مجنونة" اليوم. ووجه نقدًا لاذعًا إليه، مُعتبرًا أنه ليس لديه فكرة عن التاريخ ولا يعرف كيف يؤدي وظيفته كرئيس، وذلك بشكل مغاير للرؤساء السابقين.  

يذكر أن ترمب كان اتهم  جوبايدن أيضا، الاثنين، بأنه يعمل على إطلاق سراح الأناركيين المخربين خلال الاحتجاجات.

وفي سلسلة تغريدات على حسابه في "تويتر"، أكد الرئيس أن مقربين من بايدن يعلمون على إطلاق سراح الأناركيين المخربين.

وقال ترمب: "جو النعسان لا يعرف شيئا عما يقوم به فريقه في الاحتجاجات"، مضيفاً أن 13 فردا من فريق بايدن "يتبرعون بالمال لإطلاق سراح مخربين في مينيابوليس".

واختتم ترمب سلسلة تغريداته بالقول: موعدنا في الثالث من نوفمبر، في إشارة إلى موعد الانتخابات  الأمريكية 2020.

يشار إلى أن اشتباكات عنيفة كانت نشبت بين الشرطة والمتظاهرين في المناطق المحيطة بالبيت الأبيض، ليل الاثنين، بعد أن تدخلت قوات مكافحة الشغب لفرض طوق أمني، واستخدمت القنابل المسيلة للدموع ضد المحتجين.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا