بعد دعوة "الصحة" لتبرع المتعافين.. كل ما تريد معرفته عن البلازما لعلاج كورونا

الدكتورة هالة زايد - وزيرة الصحة
الدكتورة هالة زايد - وزيرة الصحة
اتجهت الدولة المصرية، لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، ببلازما المتعافين، حيث ناشدت وزارة الصحة، المتعافين من الفيروس بعد مرور 14 يومًا على شفائهم، بالتبرع بالدم للمساهمة في علاج الحالات الحرجة.

دعوة المتعافين للتبرع بالبلازما
بعد نجاح تجربة حقن بلازما المتعافين لـ 30 حالة من الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، ناشدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان المتعافيين من فيروس كورونا بعد مرور 14 يومًا على شفائهم، بالتوجه إلى أقرب مركز خدمات نقل الدم تابع لوزارة الصحة والسكان بالمحافظات، للتبرع بالبلازما للمساهمة فى علاج الحالات الحرجة.

بلازما المتعافين
وتعتبر بلازما الدم من المتعافين من فيروس كورونا المستجد، غنية بالأجسام المضادة أو الأنتي بوديز والتي طورها الجهاز المناعي لمحاربة العدوى.

واستخدم العلاج، لمكافحة تفشي الانفلونزا والحصبة في الأيام التي سبقت اللقاحات، وجربت مؤخرًا ضد السارس والإيبولا وقد تعمل مع كوفيد19 أيضًا. 

وتحتوي بلازما المتعافيين، على خلايا كرات الدم الحمراء وخلايا كرات الدم البيضاء وتحتوي على الصفائح الدموية، وتشكل حوالي 55% من الدم، إضافة إلى "جلوبيولين جاما" وهو نوع من الغلوبولين المناعي، والذي يساعد الجسم على محاربة الالتهابات والفيروسات.

شروط التبرع بالبلازما
وكانت هيئة الدواء الأمريكية، وضعت شروط التبرع بالبلازما، بأنه يجب تعافي المصاب بشكل كامل وأن يكون مر على شفائه وانعدام الأعراض مدة لا تقل عن 14 يومًا، أن يكون مؤهلين للتبرع بالدم.

 كما يجب إجراء الاختبار المطلوب للتأكد من عدم وجود فيروسات بها، وأن يكون المتبرع مناسبًا للتبرع وبصحة جيدة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس الماضي، مرض فيروس كورونا بـ"وباء عالمي"، مؤكدة على أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

وكانت السلطات الصينية، قد أبلغت في يوم 31 ديسمبر الماضي، منظمة الصحة العالمية بتفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس "كورونا" في مدينة ووهان.

ومنذ ذلك الحين انتقل الفيروس إلى العديد من الدول؛ وسجلت آلاف حالات الوفاة بسبب الفيروس في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة والعراق، وغيرها من دول العالم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا