سباقات فورمولا 1 تعود إلى الحياة من جديد

بوابة الفجر
وافقت وزارة الصحة النمساوية، على استئناف منافسات بطولة سباقات فورمولا 1 والتي ستقام يومي 5 و 12 يوليو المقبل ولكن خلف أبواب موصدة وبدون حضور الجماهير، وذلك في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبموجب مفهوم فورمولا-1 ، فإن كل السائقين والعاملين من الفرق العشرة سيخضعون لفحوص الكشف عن فيروس كورونا، قبل المغادرة،وسوف تقيم كل الفرق في فنادق مختلفة، ولن يتواجد أكثر من 2000 شخص في المضمار.

وذكرت الوزارة في بيان أن "المنظمين قدموا مفهوم الأمن الشامل والمهني لمنع انتشار العدوى. وأنه بإمكان الفرق الدخول للمبنى لممارسة مهنتهم".

وتحدث رودولف أنشويبر وزير الصحة في النمسا عن "نظام محدد للغاية مع مستوى عال من الحماية" مشابه للموجود في مباريات كرة القدم المحلية التي استؤنفت أمس الجمعة.

وقال :"بالنسبة لوزارة الصحة، فإن المفهوم يفي بمتطلبات منع انتشار فيروس كورونا بعد مراجعة مفصلة من جانب خبرائها - وأن العامل الحاسم هو التنسيق الوثيق بين المنظم والسلطات المحلية والإقليمية

وكان من المقرر في الأساس أن يبدأ الموسم في منتصف مارس الماضي في أستراليا ولكن الوباء تسبب في تأجيل أو إلغاء أول عشر سباقات من الموسم.

مع بدء السباقين اللذين سيقامان على مضمار "ريد بول رينج" في سبيلبرج، يأمل منظمو فورمولا-1 في إقامة 18 سباقا من أصل 22 سباقا لإنقاذ الموسم.

وتردد أن فورومولا-1 لديها تقويم معدل، حيث يقام سباق الجائزة الكبرى في المجر بعد أسبوع من السباق الثاني في سبيلبرج وبالتحديد يوم 19 يوليو.

ثم يقام سباقان في بريطانيا يومي 2 و9 أغسطس في مضمار سيلفرستون.

ويقام سباق الجائزة الكبرى الإسباني في برشلونة يوم 17 أغسطس، وسباق بلجيكا في سبا-فرانكورشان وسباق الجائزة الكبرى الإيطالي في مونزا يومي 30 أغسطس و6 سبتمبر، قبل أن تتوجه المنافسات خارج أوروبا.

ورحب هلموت ماركو مستشار فريق ريد بول لسباقات السيارات بهذه الأنباء، وقال لوكالة الأنباء النمساوية (ايه.بي.ايه) إنه من المهم لفورمولا-1 أن تبدأ السباقات.

قال إن منظمي مشروع سبيلبرج مستعدون جيدا. لقد عملوا مسبقا لذا يوجد وقت كاف.

واستبعد ماركو أن تؤدي أي تخفيف محتمل للقيود الحكومية في البلاد إلى السماح بعودة الجماهير لأن المفهوم الذي قدم كان بدون جمهور.

وأضاف أن قرار إقامة سباقين متتاليين في نفس المضمار قد يؤدي لإضافة القليل من الإثارة في السباق.

وقال ماركو :"هذا قد يؤدي إلى مفاجأة غريبة، مثل الحصول على إعداد جيد من سباق للثاني. هذا جديد من وجهة النظر الفنية ويمكن أن يؤدي دائما للمفاجآت".