صحيفة تشيد بدور الإمارات في مساندة الدول التي تعاني من "كورونا"

بوابة الفجر
Advertisements

قالت صحيفة "البيان" الإماراتية، الصادرة اليوم الأربعاء، إن دولة الإمارات تقدم نموذجاً تاريخياً منذ بداية أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19"، وذلك في المبادرات الإنسانية التي أطلقتها القيادة الرشيدة لدعم ومساندة الدول الأخرى التي تعاني من الجائحة، وكل ذلك يتم من دون النظر إلى عرق أو دين أو إلى المواقف السياسية، لتؤكد على نهج العمل الإنساني الذي يعد ركيزة أساسية من ركائز سياسات دولة الإمارات.

وأضافت الصحيفة الإماراتية: وكانت الإمارات قد دشنت جسراً جوياً دولياً لتوفير خط للإمدادات الصحية والإنسانية، ويمثل هذا الجسر الجوي مساهمة كبرى في خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية العالمية لمكافحة الجائحة.

ولفتت إلى أن المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي "ديفيد بيزلي" وجه الشكر إلى الإمارات قائلا: "شكراً للصديق العزيز الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتواصل دولة الإمارات التقدم في مكافحة فيروس كورونا والجوع في جميع أنحاء العالم".

كما نوهت إلى أن الطائرات انطلقت من الإمارات محملة بأكثر من 646 طنا من المساعدات لأكثر من 55 دولة، استفاد منها نحو 646 ألفا من المهنيين الطبيين، آخرها بالأمس القريب إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية لتعزيز جهودها في مكافحة انتشار كورونا، وعملت بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية من خلال المدينة العالمية للخدمات الإنسانية على نقل أكثر من 80 % من مساعدات المنظمة الطبية والصحية إلى نحو 100 دولة.

واختتمت افتتاحيتها قائلة: "ما تقدمه الإمارات سيسجله التاريخ بأحرف من نور في صفحاته الخالدة، مكللة بالإشادات وشهادات التقدير التي تلقتها من العديد من قادة الدول والجهات والمنظمات الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية التي أشادت بجهود الإمارات وقيادتها في التصدي لوباء كورونا".

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 5,643 مليون إصابة، بينهم أكثر من 350 ألف حالة وفاة، وأكثر من 2,408 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.